السياسة

الجمعية الطبية السورية الأمريكية تعلق على مجزرة عفرين2 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

علقت الجمعية الطبية السورية الأمريكية (سامز) على القصف الذي طال مدينة عفرين، ومشفى الشفاء داخلها يوم أمس، ما أسفر عن وقوع 18 شهيداً وعشرات الجرحى، وخروج المشفى عن الخدمة.

وقالت الجمعية في بيان لها: “في حوالي الساعة 7:15 مساء اليوم بالتوقيت المحلي لسوريا، تم استهداف مشفى الشفاء المدعوم من الجمعية الطبية السورية الأمريكية (سامز)، والواقع في عفرين – سوريا، بشكل مباشر بصاروخين اثنين”.

وأوضحت أن التقارير الأولية من الميدان تشير إلى مقتل حوالي 13 شخصاً من بينهم اثنتان من العاملات بالمشفى، واثنان من سائقي سيارات الإسعاف، كما أصيب 11 عاملاً بجروح، من بينهم قابلة نسائية في حالة حرجة.

وأوضحت أن الصاروخ الأول أصاب قسم الطوارئ، بينما أصاب الصاروخ الثاني غرفة المخاض في قسم التوليد.

وأشارت إلى تدمير القسمين بشكل كامل، بينما تعرض قسم العيادات الخارجية إلى دمار واسع، حيث تم إخراج المستشفى من الخدمة وإخلاء المرضى إلى المرافق الصحية القريبة.

وأضافت أن مشفى الشفاء يعد من أكبر المنشآت الطبية في شمال سوريا، إذ يقدم ما معدله 15 ألف
خدمة طبية شهرياً، بما في ذلك 350 عملية توليد، و250 عملية جراحية في مختلف الاختصاصات.

وأردفت أنه تمت مشاركة إحداثيات المستشفى مع آلية التحييد الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة، كما أن المشفى قد استهدفت سابقاً في أيلول 2019.

ويتم دعم المشفي حالياً بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية؛ ومكتب وزارة الخارجية الأمريكية للديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل، وصندوق التمويل الإنساني لسوريا عبر الحدود المدار من قبل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة SCHF.

وعلق رئيس الجمعية الطبية السورية الأمريكية د. مفضل حمادة على القصف قائلاً: “لقد روعتنا تلك الهجمات المستمرة على مرافق الرعاية الصحية، لا يزال المدنيون والعاملون الصحيون الأبرياء يدفعون ثمناً باهظاً في هذا الصراع، كيف ينبغي لأي منا أن يقبل عالماً يؤدي فيه مجرد الذهاب إلى المستشفى لتوليد مولودك الجديد إلى تعريض حياتك لخطر داهم؟”.

وشدد على أن “المجتمع الدولي ملزم بموجب القانون الدولي بالتحقيق في هذه الهجمات المريعة ومحاسبة الجناة”.

وأدانت الجمعية الطبية السورية الأمريكية بأشد العبارات الهجوم على مشفى الشفاء ودعت إلى إجراء تحقيق فوري بصدده، كما طالبت جميع أطراف النزاع بالالتزام بالقانون الدولي الإنساني والحفاظ على حيادية مرافق الرعاية الصحية.

يذكر أن وزارة الدفاع التركية أكدت أن القصف الذي طال مدينة عفرين مصدره ميليشيا قسد في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، وأوضحت أن الجيش التركي رد على مصادر النيران.

اترك تعليقاً