تركيا - غازي عنتاب

رسالة من واشنطن والاتحاد الأوروبي لـ “مجلس الأمن” بخصوص سوريا

مجلس الأمن

وكالة زيتون – متابعات

وجهت كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، بخصوص وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود.

وطالب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، مجلس الأمن بضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا في ظل جائحة كورونا.

وقال الطرفان في بيان مشترك: “في ضوء الاحتياجات الإنسانية المتزايدة في جميع أنحاء سوريا إضافة إلى تفشي جائحة كوفيد-19، ندعو مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المحتاجين في سوريا”.

وشدد على ضرورة ضمان وصول هذه المساعدات عبر الطرق الممكنة، “بما في ذلك من خلال العمليات عبر الحدود وعبر خطوط النزاع”.

وكان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” قد أكد على ضرورة إبقاء معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، مفتوحاً أمام قوافل المساعدات الإنسانية الأممية.

وقال “دوجاريك” في مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة بنيويورك: “ما زلنا قلقين للغاية بشأن تدهور الوضع الإنساني لـ13.4 مليون شخص محتاج في جميع أنحاء سوريا”.

وأشار إلى أن السوريين الأكثر ضعفاً هم الموجودون في شمال غربي البلاد، “حيث يوجد 3.4 ملايين محتاج قامت الأمم المتحدة بتقييم حالة أكثر من 90% من هؤلاء الأشخاص واعتبرتهم بحاجة ماسة أو كارثية”.

جدير بالذكر أن آلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود تنتهي في 10 تموز المقبل، وقد أكدت الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا على ضرورة تمديدها واستمرار تدفق المساعدات لملايين السوريين في شمال غربي البلاد وفتح معابر جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا