تركيا - غازي عنتاب

أزمة قلبية تودي بحياة المدير السابق لسجن صيدنايا العسكري

سجن سجون معتقل

وكالة زيتون – متابعات

توفي المدير السابق لسجن “صيدنايا” العسكري (سيء الصيت)، السبت الماضي، إثر أزمة قلبية مفاجئة عن عمر ناهز الـ 52 عاماً.

وقالت صفحة “شبكة أخبار جبلة” في منشور على الفيسبوك، إن العقيد المتقاعد “وسيم حسن سليمان” من أبناء قرية “بتغرامو” بريف جبلة، توفي إثر أزمة قلبية مفاجئة.

و”سليمان” شغل منصب مدير سجن صيدنايا من بداية عام 2018 وحتى نهاية 2020، حيث أحيل إلى التقاعد على الرغم من صغر سنه.

وفي سياق متصل، قالت “رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا” إن سليمان كان الرجل الثاني في سجن صيدنايا منذ وصوله إليه مع انطلاق الثورة السورية عام 2011، حتى تسلم إدارته بشكل مطلق، خلفاً للعقيد محمود معتوق الذي توفي أيضاً بظروف غامضة.

وشارك الضابط المذكور بجرائم واسعة بحق المعتقلين السوريين منذ وصوله إلى السجن العسكري، الذي تحول إلى مكان لمعاقبة المشاركين بالثورة السورية ضد الأسد ونظامه.

ووثقت “رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا” عشرات الشهادات لناجين من “المسلخ البشري” في إشارة إلى السجن نفسه خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وأشار تقرير الرابطة إلى أن السجن شهد في عهد العقيد وسيم حسن ما لا يقل عن مقتل 500 شخص كانوا قد دخلوا في المصالحات التي أجراها نظام الأسد أو ما يُعرف بـ “تسوية الوضع” خلال السنوات الماضية، ولا سيما في مناطق ريف دمشق وحمص ودرعا وحلب.

وخلال الأشهر الماضية وثقت الشبكات المحلية وفاة ومقتل عشرات الضباط برتب عالية في صفوف قوات الأسد بظروف غامضة، كان آخرهم وأبرزهم اللواء موريس مواس، المسؤول عن الكثير من المجازر بحق السوريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا