تركيا - غازي عنتاب

“الجمعية القفقاسية الشيشانية” تفتتح مكتباً لها في رأس العين شمالي الحسكة

T401624651846824

وكالة زيتون – خاص

افتتحت “الجمعية القفقاسية الشيشانية” اليوم الجمعية مكتباً لها في مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي، بحضور قادة من الجيشين الوطني السوري والتركي، وشخصيات محلية.

وتعرف “الجمعية الخيرية القفقاسية”، بأنها أهلية ثقافية أجتماعية غير ربحية أسسها القفقاس المتواجدون برأس العين، وتقدم الدعم لجميع المكونات في المدينة.

وتعمل الجمعية الآن على فتح دورات تدريبية للتراث القفقاسي، وكذلك دورات لتعليم اللغة التركية والشيشانية.

وأوضح “عبد الحميد الشيشاني” مدير العلاقات العامة في الجمعية، أن افتتاح المكتب تم بحضور قائد الفيلق السابع بالجيش التركي الفريق الثاني يلماز يلدرم، والمقدم آلبير باشلاا، وقائد فرقة الحمزة سيف ابو بكر، ومدير معبر رأس العين الحدودي الدكتور أحمد بولاد، ومحمد العبد رئيس المجلس المحلي، وقائد الشرطة العسكرية المقدم عوض، ووفد من فرقة السلطان مراد، ووفد من مكونات وأهالي مدينة رأس العين، وعدد من ممثلي الفعاليات المدنية بمدينة رأس العين.

وقال “الشيشاني” في تصريح لـ “وكالة زيتون الإعلامية”: “بدورنا كأعضاء إدارة للجمعية نتقدم بجزيل الشكر والامتنان لكل من حضر الافتتاح وشارك في تأسيس الجمعية، وكل من قدم الدعم، ونخص بالشكر الأخ سيف أبو بكر القائد العام لفرقة الحمزة، والأخ فهيم عيسى القائد العام لفرقة السلطان مراد، لتقديمهم كل الدعم في الحفاظ على مكونات المدينة وتقدمة كل العون”.

وأضاف أن مدينة رأس العين هي مدينة تاريخية ولها لون جميل لما تضمه من مكونات عريقة من العرب والشيشان والتركمان والأكراد والسريان واليزيديين والآرمن، كما تعايش بها المسلمون والمسيحيون وشكلوا مجتمعين لوحة اجتماعية رائعة”.

وأوضح أن “القفقاس” هاجروا الى رأس العين في منتصف القرن الثامن عشر بعد أن تعرضوا للإبادة من قبل الجيش القيصري الروسي، واستقبلتهم الدولة العثمانية التي وفرت لهم الحماية والمساعدة.

وسكن القفقاس على امتداد نهر الخابور وكانوا من أول من عمل بالزراعة في المنطقة، وكذلك توجه شباب القفقاس إلى العلم فأغلبهم من حملة الشهادات الجامعية، وكان للقفقاس بصمات اجتماعية في بناء علاقات جيدة مع كافة مكونات المنطقة.

يذكر أن “القفقاس” يشتهرون بعاداتهم القائمة على احترام الكبير، فليس للقفقاس أمير أو شيخ، بل الكبار هم من يقودون هذا المجتمع ويتدخلون لمعالجة أي مشكلة، بحسب “الشيشاني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا