الأخبار

شبكة حقوقية تكشف حصيلة الشهداء إثر التعذيب في سجون قوات الأسد1 دقيقة للقراءة

تعذيب اعتقال
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، عن عدد الأشخاص الذين قضوا تحت التعذيب في سوريا، بمناسبة “اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب”.

وقالت الشبكة في تقرير لها نشرته، السبت 26 حزيران، إن حصيلة الذين قتلوا بسبب التعذيب قد بلغت 14537 شخصاً منذ آذار 2011 حتى حزيران 2021، بينهم 180 طفلاً و92 سيدة.

وأشارت إلى أن غالبية الذين قتلوا كانوا على يد قوات نظام الأسد، مؤكدة أنه مسؤول عن اعتقال العدد الأكبر من المواطنين السوريين.

ورصد التقرير ممارسة قوات الأسد عمليات التعذيب في كثير من الأحيان على خلفية انتماء الضحية لمنطقة ما مناهضة له، كنوع من الانتقام الجماعي في مراكز احتجازه.

وذكر أن محافظتي درعا وحمص كانتا في مقدمة المحافظات التي فقدت أبناءها بسبب التعذيب.

ومنذ آذار/ 2011 حتى حزيران/ 2021، قُتل 29520 طفلاً في سوريا، قرابة 85 % منهم على يد قوات الحلف السوري الروسي، جلهم قتل عبر عمليات القصف العشوائي والمتعمد على المناطق المدنية والمأهولة بالسكان، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وأكدت الشبكة أن ما لا يقل عن 4924 طفلاً لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا منذ آذار/ 2011 حتى حزيران/ 2021، بينهم ما لا يقل عن 3613 طفل معتقل أو مختفٍ لدى النظام.

اترك تعليقاً