السياسة

انتخاب سالم المسلط ينهي خلاف الحكومة المؤقتة والائتلاف1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
اعتبر كل من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية والحكومة السورية المؤقتة أن انتخاب سالم المسلط برئاسة الائتلاف سينهي خلاف وجهات النظر بين الجانبين.

وقال رئيس الائتلاف الوطني سالم المسلط إن عنوان المرحلة القادمة هو التصالح بين مؤسسات المعارضة، وبداية وحدتها، وبشكل خاص الإئتلاف والمؤسسات التابعة له.

وأضاف المسلط في تصريح لوكالة زيتون أن الائتلاف يحرص كل الحرص على أن تكون العلاقة بينه وبين الحكومة المؤقتة داعمة للأخيرة دون الدخول في أعمالها أو شؤونها.

وأكد أن الائتلاف يحرص لتعزيز دور مؤسساته، وإعادة علاقاته وتعزيزها بالدول الصديقة للشعب السوري، كما سيتم بحث إمكانية إجراء إصلاحات داخل الائتلاف.

من جانبه، أشار رئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى إلى أن المرحلة الماضية شهدت خلافات في وجهات النظر بين الحكومة وبعض الشخصيات من الائتلاف، إلا أنها ليست خلاف بين المؤسستين.

وأعرب مصطفى في تصريح لوكالة زيتون عن أمله في أن تكون قيادة الإئتلاف الجديدة انطلاقة جديدة لهذه المؤسسة وبادرة خير لها، وفتح صفحة جديدة من التنسيق بين الجانبين.

وأشار مصطفى إلى أن الحكومة ذراع تنفيذي للائتلاف عملها مع المجالس والجيش الوطني، بينما الائتلاف عمله تمثيل سياسي والعلاقات الدولية والتفاوض وجلب الدعم المادي والسياسي للحكومة، مؤكداً أن الأيام القادمة ستثبت أنه لم يكن هناك خلافات بين الطرفين وإنما تكامل.

ورأى أنه “خلال الفترة الماضية لم تكن هناك خلافات حقيقة إنما هي خلافات مصطنعة من قبل بعض الشخصيات للسيطرة على كل شيء، وحالياً زال السبب”.

تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية انتخب يوم الاثنين الماضي سالم المسلط رئيساً جديداً له بعد حصوله على 71 صوتاً، كما تم انتخاب هيثم رحمة أميناً عاماً.

اترك تعليقاً