السياسة

واشنطن تطالب بإنهاء معاناة 130 ألف معتقل ومفقود في سوريا ووقف الهجوم على درعا1 دقيقة للقراءة

سجن اعتقال معتقلين المعتقلين أسرى
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية بإنهاء معاناة أكثر من 130 ألف معتقل ومفقود في سجون نظام الأسد، ومحاسبته على جرائمه.

وقالت السفارة الأمريكية في دمشق: “في اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، تطالب الولايات المتحدة بمحاسبة نظام الأسد، وبإنهاء معاناة أكثر من 130 ألف سوري محتجز أو مفقود”.

وأعربت في تغريدة على حسابها الرسمية في موقع تويتر عن تضامنها مع عائلات المعتقلين والمفقودين، وعن دعمها لمطالبهم بمساءلة النظام، مضيفة: “لا للإفلات من العقاب”.

وتؤكد الشبكة السورية لحقوق الإنسان وجود ما لا يقل عن 102 ألف، و287 شخصاً من بينهم 2405 أطفال، و5801 سيدة، لا يزالون قيد الاختفاء القسري في سوريا منذ آذار/ مارس 2011.

ويعتبر عام 2012 أكثر الأعوام التي شهدت حوادث اختفاء قسري بـ20 ألفاً و838 شخصاً، يليه عام 2013 بـ19 ألفاً و756 شخصاً، ومن ثم عام 2011 بـ15 ألفاً و264 شخصاً.

على صعيد آخر، أدانت السفارة هجوم نظام الأسد على درعا، الذي أدى إلى مقتل مدنيين وتشريد الآلاف وسط نقص في الغذاء والدواء.

ودعت في بيان نشرته صباح اليوم الأربعاء على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك إلى وقف فوري لإطلاق النار السماح بدخول المساعدات الإنسانية بشكل عاجل.

تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد يحاصر أحياء درعا البلد منذ نحو 70 يوماً، ويمنع دخول المساعدات والمواد الغذائية إليها، وذلك بهدف الضغط على الأهالي لإجبار أبناءهم على تسليم السلاح وتهجير قسم منهم إلى الشمال السوري.

اترك تعليقاً