السياسة

“الوطني الكردي” يجتمع مع مسؤول أمريكي.. و”زيتون” تكشف تفاصيل اللقاء2 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

أعلن المجلس الوطني الكردي، عن الاجتماع مع مساعد وزير الخارجية الأمريكية “جوي هود”، وعدد من المسؤولين عن الملف السوري يوم أمس الثلاثاء.

وأشار المجلس، إلى أن “هود” أكد على التزام الولايات المتحدة الامريكية بالحل السياسي للأزمة القائمة في البلاد وفق القرار 2254 ودعم المفاوضات بين المجلس الوطني الكردي وأحزاب الوحدة الوطنية الكردية والعمل على معالجة العقبات التي تقف أمامها ووقف الانتهاكات التي تحصل بحق المجلس.

وأعربت هيئة رئاسة المجلس الوطني الكردي عن استعداد المجلس للتعاون في هذا المجال وأهمية وضرورة تحقيق وحدة الموقف الكردي.

وأشادت الهيئة بما توليه الولايات المتحدة الأمريكية في هذا المجال من اهتمام ومتابعة.

من جانبه، قال عضو الهيئة السياسية للائتلاف السوري عن المجلس الوطني الكردي “عبد الله كدو”: “تم عرض الانتهاكات التي تعرض لها أنصار المجلس الوطني الكردي وحاضنته والاعتداءات السافرة التي قامت بها المجموعات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي pyd، منها منظمة (جوانين شورشكَر – الشبيبة الثورية) ضد مكاتب المجلس ومكاتب أحزابه”.

وأضاف “لقد بلغ الأمر حد القتل تحت التعذيب، كما في حالة الشهيد أمين عيس أمين، عضو اللجنة الفرعية للحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، العضو في المجلس الكردي، إضافة إلى إطلاق قادة قوات سوريا الديمقراطية قسد وpyd مؤخراً التهديدات بالتدخل العسكري ضد إقليم كردستان العراق لصالح مسلحي pkk الذين ينتهكون حرمة وسيادة الاقليم، تأكيداً على ارتباطهما بحزب العمال الكردستاني pkk الذي يعسكر في مناطق مختلفة من إقليم كردستان دون أي إذن أو ترخيص من الإقليم ولا من الحكومة الاتحادية في العراق”.

وتابع “كان محور النقاش هو كيفية إلزام الطرف الأمريكي الضامن لشروط التفاوض بين المجلس الكردي وpyd، الاحزاب الموالية له بوقف خطف الأطفال، والكشف عن مصير المحتجزين والمغيبين لديهم، ووقف التجنيد الإجباري، والتعليم المؤدلج غير المعترف به وغيرها من الانتهاكات”.

 

ولفت إلى أن ممثلو المجلس الكردي طلبوا من الجانب الأمريكي تمكين المهجرين الذي خرجوا من عفرين ورأس العين وغيرها للعودة إلى ديارهم، خاصة أنهم يعانون من الصعوبات التي تعترض سبيلهم للوصول إلى بيوتهم. 

وأردف أنهم طلبوا  تقديم الدعم اللازم لهم، إذ أنهم فقدوا كل يملكونه جراء عملية التهجير.

وختم بالقول “أكد مساعد وزير الخارجية الامريكي السيد جوي هود على مواصلة الحوار وفق القواعد التي ارتكزت عليها عملية الحوار التي توليها الولايات المتحدة الأمريكية أهمية قصوى للانتقال إلى طور مشاركة جميع المكونات القومية والدينية في المنطقة لسيادة حوكمة رشيدة فيها”.

اترك تعليقاً