الأخبار

نهاية مأساوية لشاب حمصي عاد من تركيا إلى مسقط رأسه1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

استشهد شاب سوري تحت التعذيب في سجون نظام الأسد، بعد أن عاد من تركيا، إلى مناطق سيطرة النظام في ريف حمص الشمالي.

وقال مصدر محلي لـ”وكالة زيتون الإعلامية” إن قوات النظام اعتقلت في وقت سابق الشاب مجد العبد الله البالغ من العمر 20 عاماً في مدينة الحولة بريف حمص الشمالي، بعد أن عاد من تركيا.

وأوضح المصدر أن الأفرع الأمنية أبلغت ذوي الشاب مجد العبد الله، بمقتله في السجن، دون أن تحدد السبب، لكن الأهالي أكدوا وفاته نتيجة التعذيب.

وقرر مجد قبل أشهر مغادرة تركيا والعودة إلى مدينته، إلا أن استخبارات النظام ألقت القبض عليه قبل الوصول إليها.

بدوره قال أحد أقارب الشاب، وهو “علي العلي”: “إنا لله وإنا إليه راجعون استشهد ابن عمتي مجد” وكان قد كتب في منشور سابق: “اعتقال مجد على يد أجهزة النظام الأمنية، ندعو الله أن يفك أسره ويجمعنا به”.

يذكر أن منظمة “العفو الدولية” حذرت مؤخراً اللاجئين السوريين من العودة إلى بلادهم ، بعد أن وثقت اعتقال أجهزة النظام لعشرات اللاجئين العائدين إلى سوريا، واستشهاد بعضهم تحت التعذيب.

اترك تعليقاً