الأخبار

“قسد” تستنفر عناصرها.. ومصدر يكشف لـ”زيتون” علاقة الجيش الوطني السوري1 دقيقة للقراءة

قسد تجنيد
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

استنفرت ميليشيا “قسد” عناصرها في منطقة شرق الفرات، شمالي شرقي سوريا، خوفاً من تعرض مواقعها لهجوم من قبل الجيش الوطني السوري، كما اعتقلت عدة مدنيين، لإلحاق قسم منهم بمعسكراتها، فيما اعتقلت آخرين بتهمة الارتباط بالجيش الوطني.

وأشارت مصادر محلية لـ”وكالة زيتون الإعلامية” إلى أن الميليشيا استنفرت عناصرها، وشنت حملة اعتقالات بحق عدة أشخاص في محافظة الرقة.

وأوضحت المصادر أن الميليشيا نصبت حواجز طيارة في مداخل المدينة ومخارجها، ومنها حاجز المشلب الواقع بالجهة الشرقية لمركز مدينة الرقة، وحاجز معمل السكر شمال شرق المدينة من الجهة الشمالية الشرقية.

وخلال الحملة اعتقلت الميليشيا عشرات الشبان على الحواجز العسكرية المنتشرة منذ الصباح، من بينهم، أحمد الحسين الصالح، إبراهيم العلي، ربيع الحسن.

واعتقلت الميليشيا 20 شخصاً بتهمة الارتباط مع الجيش الوطني، بحملة مداهمات في مدينة الطبقة وريفها غربي الرقة.

وتشير المصادر، إلى أن الميليشيات تجمع الشباب في موقعين، الأول هو الفرقة 17، والثاني ما يسمى “معسكر الشهيد زنار هيمو” الذي يقع في رطلة بسفح جبل البشري.

وتجهز “قسد” مقر الفرقة 17 ليكون القاعدة الأساسية لتواجدها في الرقة، ومركز لتجميع بشري وأيضاً للمعدات العسكرية.

ويوجد داخل الفرقة جميع أشكال القطع العسكرية والسيارات العسكرية، و4 منصات لإطلاق الصواريخ.

ويتوقع أن تجهز قسد مقر الفرقة 17، ليكون مركزاً خاصاً لتقصف منه المناطق المحررة في حال بدأ الجيش الوطني معركة ضدها.

وتضم الفرقة 17 عدد كبير من الدبابات ويتمركز الجزء الأكبر منها بجانب معمل الغاز بريف الرقة الشمالي.

يذكر أن مصادر عسكرية أكدت في وقت سابق لـ”وكالة زيتون الإعلامية” أن الجيش الوطني السوري يحضر لعملية عسكرية ضد مواقع لميليشيات قسد في أرياف حلب والرقة والحسكة.

اترك تعليقاً