الأخبار

الطيران الروسي يستهدف منطقة “عفرين” للمرة الثانية خلال أقل من شهر1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

شنت المقاتلات الحربية الروسية اليوم السبت غارات جوية على منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، وذلك للمرة الثانية خلال أقل من شهر.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية إن الطيران الروسي شن 3 غارات على المنطقة الواقعة بين بلدتي جلبل وبصلحايا، وغارة في منطقة باصوفان.

وفي 31 آب الماضي، شنت الطائرات الحربية الروسية غارات جوية على بلدة إسكان في ريف عفرين الجنوبي، للمرة الأولى منذ سيطرة الجيش الوطني السوري عليها.

وفي تعليقه على تلك الغارات، قال مركز جسور للدراسات، إن الهجوم يحمل أهمية خاصة باعتبارها المرة الأولى التي تستهدف فيها روسيا منطقة عفرين منذ سيطرة الجيش الوطني السوري عليها في عملية غصن الزيتون عام 2018.

ورجح المركز أن التصعيد بالغارات الجوية في هذه المنطقة يحمل رسالة سياسية من روسيا، بالتزامن مع الضربات التركية الجوية والمدفعية على مواقع تتبع لـ”قسد” شرق الفرات.

وقال المركز إن تركيا تسعى من خلال تحركاتها العسكرية شرق الفرات إلى الضغط من أجل دفع موسكو للوفاء بتعهداتها التي قطعتها في قمة سوتشي المبرمة آواخر عام 2019.

وختم المركز بالقول: “لكن الرد الروسي في عفرين جاء بمثابة جواب مفاده أن موسكو تمتلك أوراق ضغط مؤثرة على الجانب التركي، ولن تذعن للضغط الميداني الذي عادة ما تستخدمه روسيا أيضاً في إدلب”.

اترك تعليقاً