الأخبار

روسيا تستفز تركيا قبل أيام من قمة أردوغان وبوتين حول سوريا1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

صعدت روسيا من قصفها في شمالي سوريا، حيث استهدفت الطائرات الحربية الروسية عدة مناطق في أرياف إدلب وحلب واللاذقية.

وأفاد مصدر عسكري لـ “وكالة زيتون الإعلامية” بأن اللافت في التصعيد، هو قصف عدة مناطق في عفرين بالطيران الروسي، وهي باصوفان وباصلحايا وجلبل.

بالمقابل أعلنت وزارة الدفاع التركية عن تحييد 6 عناصر من ميليشيا قسد كانوا يستعدون لتنفيذ هجوم على منطقة “غضن الزيتون” شمالي سوريا

وأشار المصدر، إلى أن الجيش التركي قصف عدة مواقع لميليشيا قسد بريف حلب الشمالي فجر اليوم، بقذائف المدفعية الثقيلة.

وقال المصدر، إن التصعيد غالباً يأتي في إطار الضغط على تركيا، قبل القمة المزمع عقدها بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين.

وأوضح أن تركيا رجحت في وقت سابق أن تتعرض المنطقة للتصعيد قبل الاجتماع، لذلك دفعت بعدة تعزيزات عسكرية إلى المنطقة.

وقبل أيام نقلت وكالة بلومبيرغ عن مسؤولين أتراك فضلوا عدم الكشف عن هويتهم قولهم إن أنقرة تخشى أن تؤدي محاولة قوات الأسد المدعومة من روسيا للتحرك نحو إدلب إلى تدفق المزيد من اللاجئين نحو الحدود التركية.

وتتوقع تركيا بحسب المسؤولين أن يزيد التصعيد في إدلب عندما يلتقي أردوغان مع بوتين نهاية الشهر الجاري، إلى جانب لقائه مع داعم أساسي آخر لنظام الأسد وهو الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وأكد المسؤولون أن آلاف الجنود الإضافيين سيساعدون في ردع أي محاولة تقدم لقوات الأسد البرية في إدلب والسيطرة على الطرق المؤدية إلى الحدود التركية.

اترك تعليقاً