الأخبار

بلدة في إدلب تطالب قاطني مخيم بالخروج منها.. وغضب شعبي حيال القرار1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

طالب أهالي ووجهاء بلدة حزانو شمال إدلب، قاطني أحد المخيمات بالخروج من البلدة، وذلك على خلفية شجار بين أهالي البلدة وسكان المخيم.

وأصدر أهالي البلدة بياناً، طالبوا فيه سكان المخيم الذي يقع شرقي بلدة “حزانو” بالخروج منه خلال مدة 24 ساعة، مبررين هذا العمل على أنه ردع لأي فتنة يمكن أن تحدث مستقبلاً.

ويأتي البيان على خلفية مشاجرة حصلت مساء يوم أمس على طريق إدلب – باب الهوى، مما أدى لإصابة مدنيين اثنين بطلقات نارية من بينهم رئيس المجلس المحلي في البلدة.

وأثار قرار وجهاء بلدة حزانو غضباً واسعاً بين الناشطين في الشمال السوري، كونه يقضي بتهجير المهجرين أصلاً مرة أخرى.

وقل الناشط معتز خطاب: “اتفاق على تهجير المهجرين في منطقة محررة، ربما كان الأحق أن يحاسب من أساء من أي جهة كانت، لا أن يهجّر مخيم كامل بجريرة شخص أو عدة أشخاص!”.

بدوره قال الناشط دانيال محمد: “طلع مو بس النظام بهجّر عالم وبيخلي مناطق، حتى عنا بتصير وبيعطوا إنذار 24 ساعة، يا جماعة حتى روسيا كانت تعطي للمفاوضات ايام وشهور، طيب حرقولكن خيمتين ومنعوا سيارات الخضرة تفوت مشان تجبروا العالم تطلع عالقليلة وتتيه في أرض الله”.

من جانبه نشر الصحفي عبد الرزاق صبيح منشوراً قال فيه: “بيان لأحد بلدات الشمال السوري ينذر مهجرين نازحين بإخلاء مخيم خلال 24 ساعة، بعد مشكلة مع أبناء المخيم، فلتبعدوا لفظ الجلالة عن سوءات أعمالكم، أنتم ومن تتبعون لهم”.

اترك تعليقاً