تركيا - غازي عنتاب

أوضاع مزرية يعاني قاطنوا مخيم “الركبان”.. والأهالي يوجهون عبر “زيتون” رسالة للمجتمع الدولي

IMG_20210930_130111_321

وكالة زيتون – خاص

يعاني قاطنوا مخيم الركبان شرق حمص والواقع على الحدود السورية الأردنية، أوضاعاً إنسانية مزرية في ظل تردي الواقع المعيشي وغياب أدنى مقومات الحياة، وتجاهل المنظمات الأممية لمعاناة قاطنيه.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية إن المخيم يعاني من نقص حاد في مادة الطحين والخبز والأدوية، وسط تفشي فيروس كورونا وارتفاع عدد الإصابات بشكل كبير.

“جاسم. م” مهجر من مدينة القريتين بريف حمص الشرقي إلى مخيم الركبان، قال إن الوضع مزري للغاية ووصمة عار على جبين الإنسانية والمنظمات الحقوقية، “خاصة مع تفشي الموت بجميع أشكاله وأنواعه”، مضيفاً: “كل يوم نودع عدداً من الأشخاص بسبب الجوع والعطش وفيروس كورونا”.

وأضاف في حديث لوكالة زيتون الإعلامية أن المجاعة تهدد عشرة آلاف مدني داخل مخيم الركبان وسط انقطاع مادة الطحين منذ سبعة أيام، إضافة إلى انقطاع المياه والكهرباء ما أدى إلى وفاة 19 مدنياً خلال الأشهر الماضية.

وختتم محدثنا بتوجيه مناشدة لجميع المنظمات الإنسانية بالتوجه نحو مخيم الركبان، للوقوف على الوضع المأساوي داخله، وأضاف: “نحن على أبواب فصل الشتاء والإمكانيات أصبحت صفر نطالب بتأمين مازوت التدفئة وتأمين مادة الخبز وألبسة للأطفال وبطانيات وغيرها من مستلزمات الحياة الكريمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا