السياسة

أردوغان يكشف نتائج مباحثاته مع بوتين حول الملف السوري2 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تفاصيل مباحثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم أمس في سوتشي، حول الملف السوري.

وقال “أردوغان” إن محور الاجتماع مع بوتين هو القضايا الإقليمية، وتقييم التطورات في سوريا وكاراباخ وليبيا وأفغانستان بالتفصيل.

وأشار إلى مناقشة القضايا المتعلقة بسوريا وخاصة إدلب، مضيفاً: “لقد جلبت الأزمة السورية، المستمرة منذ سنوات عديدة، تكاليف باهظة على المنطقة بأسرها، ولا سيما بلدنا، بالإضافة إلى الأوضاع الانسانية الصعبة، وصل العبء الاقتصادي للعملية إلى أبعاد لا تطاق بالنسبة لنا جميعاً، علاوة على ذلك، نحن في تركيا نستضيف حاليًا ما يقرب من 4.5 مليون لاجئ”.

وأضاف: “تحدثنا عن الوقت المناسب لتجاوز التفاصيل وإيجاد حل دائم ونهائي ومستدام لهذه المشكلة، وركزنا على ضرورة الخطوات التي سنتخذها معاً في هذا الصدد”.

وأردف: “لا يعني ذلك وجود بعض الاختلافات في الرأي من وقت لآخر حول القضايا الإقليمية، حيث يوجد العديد من الجهات الفاعلة في الميدان والتي لها جوانب معقدة، لكن في هذا الاجتماع الثنائي، رأينا أن هناك وحدة حول جميع القضايا تقريباً، بالطبع، هذا هو الجزء الذي يبعث السرور في هذا الوضع”.

وحول الاتفاقيات في إدلب، قال، بصفتنا تركيا، نظل ملتزمين بكل قضية اتفقنا عليها مع روسيا في سوريا، ليس هناك عودة من هنا، بصفتنا تركيا، واصلنا الامتثال لجميع الاتفاقات وإزالة العناصر المتطرفة في الممر الأمني، لا تنازلات على ذلك سوا، لكننا بالطبع نتوقع نفس النهج من محاورينا.

وقال “ليس الأمر أن هناك بعض المشاكل من وقت لآخر في المناطق التي نؤمنها في إدلب، ولكن من أجل التغلب على هذه المشكلات، تحاول وحداتنا ذات الصلة حلها من خلال الاجتماع بمحاوريها”.

وأكد أردوغان على أهمية العمل معاً في هذا الصدد، مضيفاً: “قلنا إنه يجب علينا محاولة حلها بالدبلوماسية الهاتفية، خاصة على مستوى القادة، وكذلك العمل المشترك لوزراء خارجيتنا ووزراء دفاعنا، وأجهزة استخباراتنا، وأظهرنا موافقتنا، حول هذه المسألة أيضاً”.

وأردف: “بطبيعة الحال، فإن الاستمرار الصحي لوقف إطلاق النار في المنطقة سيزيد بسرعة من العودة الطوعية للاجئين إلى موطنهم، خاصة من تركيا، عاد أكثر من مليون شخص، 400 ألف منهم في محيط إدلب، إلى منازلهم وأراضيهم، وهذا تطور إيجابي، نحن نعمل باستمرار على زيادة هذا العدد ولضمان عودة السوريين الذين نستضيفهم في بلدنا بأمان إلى أراضيهم”.

واستطرد :”هناك قضية أخرى أكدتها بشكل خاص وهي أن حزب العمال الكردستاني/ وحدات حماية الشعب موجود في موسكو، لقد ذكرتهم بهذا، وبالمثل، تم استضافة هذه المنظمة في البيت الأبيض بالولايات المتحدة الأمريكية، الاهتمام بهذه الأشياء مرتفع للأسف، هناك رجل أمريكي معين اسمه ماكغورك، هذا الرجل مسؤول عن تنظيم وإدارة المنظمات الإرهابية”.

الجدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زار سوتشي الروسية، يوم أمس والتقى بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقد بحثا أهم التطورات في الملف السوري، والعلاقات الثنائية.

اترك تعليقاً