السياسة

فيصل المقداد يتوعد إدلب وشرق الفرات1 دقيقة للقراءة

فيصل مقداد وزير الخارجية السوري
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

توعد وزير الخارجية التابع لنظام الأسد فيصل المقداد، يوم أمس الخميس بتنفيذ عمليات عسكرية جديدة في إدلب وفي منطقة شرق الفرات حتى فرض السيطرة عليها.

وقال المقداد: “الحرب مستمرة طالما توجد مجموعات إرهابية سواء في الشمال الغربي بمنطقة إدلب والتي يدعمها النظام التركي أو في الشمال الشرقي لمجموعات مسلحة تأخذ طابعاً انفصالياً في بعض الأحيان وتدعمها الولايات المتحدة”.

وأضاف في لقاء مع تلفزيون النظام: “كما أنهينا الوضع في مناطق أخرى فالدور قادم سواء في الشمال الغربي أو في الشمال الشرقي”، مصيفاً أن النظام مصمم على دخول هذه المناطق “عاجلاً أم آجلاً”.

وزعم أن “الإنجازات” التي حققها النظام من خلال السيطرة على أراض واسعة هي السبب في تغيير الأجواء السياسية الدولية تجاهه.

وأردف: “لا يمكن الحديث عن تحول غربي تجاه النظام بل عن فشل غربي، حيث وجد أنه لا يوجد إمكانية إلا للاعتراف بهذه الإنجازات”، والتحاور مع النظام “حول مستقبل المنطقة”، حسب زعمه.

جدير بالذكر أن فيصل المقداد عقد على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك قبل أيام، اجتماعاً مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، كما أجرى بشار الأسد اتصالاً بالملك الأردني عبد الله الثاني، في تطور هو الأول من نوعه منذ 10 سنوات.

اترك تعليقاً