تركيا - غازي عنتاب

قبيلة “الجبور” تدعو أبناءها للانشقاق عن “قسد”.. و”الأسعد” لـ”زيتون”: PYD يعمل بالتنسيق مع الأسد وإيران

مجلس القبائل والعشائر

وكالة زيتون – متابعات

دعت قبيلة الجبور أبناءها المنتسبين لميليشيات قسد إلى الانشقاق عن التنظيم بشكل فوري، وذلك بعد الأحداث التي شهدتها محافظة الحسكة يوم أمس الخميس.

وقالت القبيلة في بيان إنه من واقع المسؤولية الوطنية والالتزام بقضايا أهالي الحسكة، “فإننا نهيب بأبناء القبيلة والقبائل الأخرى بترك صفوف قسد الأثمة التي لا مستقبل لها”.

وأعرب البيان عن دعم القبيلة للمنشقين عن قسد والبالغ عددهم أكثر من 70، كما حمل نظام الأسد والمليشيات نتائج كل ما حصل ويحصل في المنطقة.

وفي تعليقه على الحادثة، قال الشيخ مضر حماد الأسد الناطق باسم مجلس العشائر والقبائل السورية، إن قسد مصرة على ارتكاب جرائم ومجازر بحق أهالي منطقة الجزيرة والفرات وخاصة في محافظة الحسكة.

وأضاف الأسعد في تصريح خاص لوكالة زيتون الإعلامية أن “هذا دليل على أن ميليشيات قسد يعمل وبالاتفاق مع مشغليه من تحت الطاولة، نظام الأسد وإيران، على إرهاب العرب في المنطقة وخاصة الذين يرفضون العمل معهم فيما يسمى الإدارة الذاتية الكردية”.

وأوضح أن ذلك يهدف إلى “إفراغ العرب من المنطقة من خلال زرع الفتن والدسائس والاغتيالات والاعتقالات التعسفية والمداهمات الإرهابية ومصادرة الأملاك العامة والخاصة وخاصة في شمال الحسكة والقامشلي وما حولها”.

وحمل الأسعد التحالف الدولي والدول المساندة للميليشيات مسؤولية ما يجري، وطالبها بحماية أهالي المنطقة الشرقية، ومنع قسد من ارتكاب بحق الشعب السوري هناك.

كذلك دعا الأسعد بقية عشائر الجبور وعشائر محافظة الحسكة لمساعدة أهالي تل براك في حماية أنفسهم من العمليات العسكرية لقسد وطردهم من محافظة الحسكة و”تخليص الأهالي من شرورها وإجرامها”.

تجدر الإشارة إلى أن يوم أمس الخميس شهدت بلدة تل براك بريف الحسكة توترات بين الأهالي وميليشيات قسد على خلفية محاولة الأخيرة نقل محولة كهرباء من البلدة، لتتطور الأمور إلى إطلاق النار على المحتجين وقتل وإصابة 15 منهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا