الأخبار

أسماء الأخرس في ورطة.. “فراس طلاس” يعلق على عودة رفعت الأسد إلى سوريا1 دقيقة للقراءة

فراس طلاس
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

علق فراس طلاس، على نبأ عودة رفعت الأسد، عم رأس النظام في سوريا بشار الأسد إلى سوريا يوم الخميس الماضي، بعد غياب لعشرات السنوات.

وقال طلاس، إن عودة رفعت بحد ذاتها لا تعنيه فيه كشخص سوى أنه أسدي متقاعد فعمره 84 سنة، مضيفاً أن في سوريا طريقان فقط، التخلص من الأسدية، أو موت البلد وتعفنها لعقود طويلة في حال بقاءهم.

وأضاف: “من يجب أن يقلق ويعنيه عودة رفعت؛ هي أسماء الأخرس، فسومر وريبال وسوار أبناءه العائدين معه، لديهم أطماع في السلطة ولديهم بعض العلاقات الدولية وفهم السياسة الدولية”.

وتابع: “الأهم لديهم علاقات عميقة مع ابن عمهم ماهر الأسد ومع مئات الضباط في الساحل”.

ويوم الخميس الماضي عاد رفعت الأسد أول مرة إلى سوريا، منذ أن غادرها عام 1984 برفقة 200 من أنصاره.

وفي أيلول الماضي ثبتت محكمة الاستئناف الفرنسية حكماً بالسجن أربع سنوات صادراً على رفعت الأسد، بعد إدانته بتهمة جمع أصول في فرنسا بطريقة احتيالية تقدر قيمتها بتسعين مليون يورو.

وأدين رفعت البالغ 84 عاماً والمقيم في المنفى منذ 1984، بتهمة “غسل الأموال ضمن عصابة منظمة واختلاس أموال سورية عامة والتهرب الضريبي المشدد” بين 1996 و2016.

اترك تعليقاً