الأخبار

قيادي في “لواء الباقر”: معركة إدلب وشيكة1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

زعم قيادي في ميليشيا لواء الباقر التابعة للحرس الثوري الإيراني، أن المعركة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا قد تنطلق في أي لحظة.

ونقلت صحيفة القدس العربي عن القيادي المدعو حاج خالد قوله إنه “من الطبيعي ألا نبقى في وضع الدفاع، نحن ننسق مع الجانب الروسي لكل الاحتمالات على أرض الميدان، ويجب حالياً أن نعمل على إبعاد خطر المعارضة عن المناطق المدنية في ريف حماة الشمال الغربي، وهذا الأمر لن يتم إلا من خلال العمل الميداني”.

وأشار القيادي إلى أن “قوات الأسد دفعت بحشود كبيرة معززة بدبابات ومدفعية صوب مناطق محافظتي إدلب وريف حلب المجاور، حيث مواقع خطوط التماس مع فصائل المعارضة”.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن قيادي في قوات الأسد قوله وجود تحضيرات تمهيدية لعمل عسكري مرتقب في الأيام المقبلة على مدينة إدلب، مشيراً إلى المراحل المحتملة للعملية العسكرية المرتقبة والتي تهدف لتأمين طريق حلب – اللاذقية، حيث ستبدأ المرحلة الأولى من جنوب إدلب وتهدف إلى السيطرة على منطقتي سهل الغاب وجبل الزاوية.

ورجحت المصادر اتساع العملية العسكرية لتصل شمال غرب منطقة جبل الأكراد وجسر الشغور، إلى شمال شرقي منطقة جبل الأربعين وأريحا وهو الاتجاه الذي يؤدي مباشرة إلى مدينة إدلب.

وأشارت الصحيفة إلى وجود تسريبات أخرى عن خطة للنظام تقضي بمهاجمة إدلب مباشرة من جهة سراقب، بهدف ضرب القيادة وشل المركز، مضيفة أن ما يعزز هذا الاحتمال وجود أنباء عن طلب روسي من تركيا بسحب نقاط المراقبة الست بين سراقب وإدلب.

تجدر الإشارة إلى أن محافظة إدلب شمال غربي سوريا تشهد منذ أسابيع تصعيداً عسكرياً من قبل قوات الأسد وروسيا التي وسعت من قصفها ليشمل مواقع في منطقة غصن الزيتون ودرع الفرات.

اترك تعليقاً