الأخبار

ثلاث نقاط خلافية بين روسيا وإسرائيل.. ما علاقة سوريا؟1 دقيقة للقراءة

اسرائيل
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

تحدثت وسائل الإعلام الروسية عن ما أسمتها “صعوبات تعترض الحوار الروسي – الإسرائيلي”.

وجاء في تقرير لصحيفة “الشرق الأوسط”، كتبه مراسلها في موسكو رائد جبر، أن مصادر روسية لفتت إلى “ثلاثة ملفات خلافية ينتظر أن تشكّل عقبة أمام محاولات تقريب وجهات النظر بين روسيا وإسرائيل”.

ويتعلق أول الملفات بالوضع حول التسوية الفلسطينية – الإسرائيلية، والثاني يتعلق بالشأن السوري، والثالث يتعلق بموقف تل أبيب من جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وحول سوريا، أوضحت المصادر أن الخلاف “يتعلق بعدم تمكن الطرفين من تحقيق تقدم في مسألة وقف الهجمات الصاروخية الإسرائيلية على الأراضي السورية”.

ولفتت إلى أنه “ينتظر أن يشكل الموقف الجديد لبينيت بشأن خطط تكثيف النشاط الاستيطاني في الجولان، نقطة تباين جديدة”.

وأكدت موسكو موقفها بشأن وضع الجولان كأراض سورية محتلة ورفض التصرفات الإسرائيلية الأحادية الجانب واعتبارها غير شرعية.

وقال المبعوث الخاص السابق لوزارة الخارجية الأمريكية في الشأن السوري، فريدريك هوف، إن هناك “قناعة بأن الطرفين سوف يعملان على تثبيت التفاهمات الروسية – الإسرائيلية السابقة حول الضربات العسكرية الإسرائيلية في سوريا”.

وأضاف “أظن أن الفكرة السائدة عن التفاهم الروسي – الإسرائيلي بشأن سوريا ستبقى كما هي، فإسرائيل بموافقة ضمنية من الكرملين سوف تستمر بتوجيه ضربات عسكرية في سوريا ضد الأهداف المرتبطة بإيران وحزب الله التي ترى فيها تهديداً”.

وأشار إلى أن إسرائيل “ستتجنب، قدر الإمكان، ضرب أهداف مرتبطة بنظام الأسد، ولا يمكن أن تظهر إشكالات إلا إذا وجدت مواقع الإيرانيين والسوريين في مكان مشترك أثناء القصف الإسرائيلي”.

الجدير بالذكر أن الدبلوماسي الأمريكي لفت إلى أن “هناك خطراً خاصاً، يتمثل في احتمال وجود جنود روس في المناطق المستهدفة”، مضيفاً أن “هذا هو جوهر الخلاف الروسي – الإسرائيلي حول ضعف قنوات التنسيق العسكري الحالية”.

اترك تعليقاً