الأخبار

ناشطون سوريون يطلقون حملة “عالجوا مرضى إدلب”1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أطلق ناشطون في الشمال السوري حملة تحت اسم “عالجوا مرضى إدلب”، لتسليط الضوء على المرضى في المنطقة، الذين هم بحاجة للخروج إلى تركيا لتلقي العلاج.

وبدأت الحملة مساء اليوم، وعمل المشاركون على نشر تغريدات على تويتر مع إحصائيات عن عدد المرضى في محافظة إدلب.

وأشارت الحملة إلى وجود ‏1000 مريض بحاجة للدخول الى تركيا لتلقي العلاج بشكل مباشر.

ومن بين المرضى 350 مريض سرطان، و400 مريض جراحة قلب، و250 مريض عينية وعصبية وجراحة عصبية.

وقال الصحفي علاء الدين اليوسف “‏قبل شهرين ونصف تقريباً، تم إيقاف اصدار الكملك من قبل دائرة الهجرة التركية، لمرضى الحالات الباردة، واستبداله بوثيقة علاجية جديدة لمدة شهر، لم يُفعّل العلاج المجاني فيها، ساعدونا”.

وأما الإعلامي محمد الفيصل، فقد قال “‏بخصوص المرضى السوريين، أين صوت حكومة الإنقاذ!، أين صوت الحكومة المؤقتة؟، أين صوت الإئتلاف؟، أين صوت المنظمات التركية “الإنسانية” (IHH – آفاد – الهلال الأحمر التركي)، كلكم مسؤولون عن آلام أطفالنا لماذا سكتم عن أنينهم!!”

بدوره قال محمد العمر “‏أطفال بعمر الزهور تواجه خطر الموت إذا لم يتم التراجع عن قرار عدم السماح لهم بالدخول للعلاج في الأراضي التركية، شيوخ لم يعد لديهم جسم قادر على مقاومة المرض، أمراض خبيثة تفتك بأجسام 1000 سوري دون دواء في إدلب”.

وذكر أنس المعراوي “‏لكل صاحب قرار في تركيا والشمال السوري، الموضوع يحتاج سرعة بالحل، أرواح آلاف المرضى في رقبتكم، اجتمع المرض والتهجير والفقر”.

يذكر أن من الحالات المرضية لا يتوفر لها العلاج في مشافي الشمال السوري، مما يستدعي نقل هذه الحالات إلى الأراضي التركية لتلقي العلاج بشكل مجاني، وهكذا كانت تسير الأمور منذ سنوات، إلا أن الجانب التركي في معبر جلفاكوزا الحدودي مع سوريا والمقابل لمعبر باب الهوى في إدلب أوقف منتصف آب الماضي منح وصل “وثيقة الحماية المؤقتة” (كملك) للمرضى السوريين الداخلين إلى تركيا للعلاج.

اترك تعليقاً