الأخبار

“قسد” تناقض نفسها وتدلي بتصريح جديد حول تسليم مناطق جديدة لـ “النظام”1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات 

 

نفت ما تعرف باسم “الإدارة الذاتية” التابعة لميليشيا “قسد”، الأنباء التي انتشرت مؤخراً عن استعدادها لتسليم مناطقها لنظام الأسد.

وقال المتحدث باسم “الإدارة الذاتية”، لقمان أحمي، إنه لا يوجد أي حوار بين قسد ونظام الأسد حالياً، لكنه أكد أن قسد منفتحة على الحوار مع الجميع.

وتابع: “التقارير التي تحدثت عن حوار مع النظام لا أساس لها من الصحة، كما أن الإدارة الذاتية، لم ولن تسلّم أي منطقة من مناطق سيطرتها لقوات النظام”.

وقبل أيام أعرب آلدار خليل عضو هيئة الرئاسة المشتركة في حزب “الاتحاد الديمقراطي” المكون الرئيسي لميليشيات “قسد”، عن استعداد ميليشياته لإجراء حوار مباشر مع نظام الأسد.

وقال “خليل” إن الحزب مستعد للحوار مع النظام بشكل مباشر في دمشق، دون التوجه إلى جنيف وأماكن أخرى، مضيفاً: “لا بد أن يكون الحل مع النظام ولكن ليس في جنيف، بل في دمشق”.

وادعى أن من يحكم دمشق هو حاكم سوريا، وأن الوصول إلى حل يتطلب الاتفاق مع النظام السوري، لأنه يمثل سوريا في المحافل الدولية، وما زال يحكم بعض المناطق في البلاد.

وأضاف أن العمل لا يزال جارياً في جنيف لتطبيق القرار الدولي 2254، وأكد أن هذه المحاولات “لن تنجح”، ولكن رغم ذلك ما زالت الأطراف تتفاوض مع النظام “وهذا يعني أنهم يقرون أنه لا حل دون الجلوس والتفاوض مع النظام”.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس مايسمى بـ “المبادرة الوطنية للأكراد السوريين”، عمر أوسي، كشف عن التوصل لمسودة “وثيقة وطنية” لحل الخلافات الموجودة بين الميليشيا ونظام الأسد بهدف التنسيق المشترك لصد أي عملية عسكرية تركية محتملة شمالي سوريا.

اترك تعليقاً