تركيا - غازي عنتاب

وزارة الأوقاف التابعة للنظام تكذب “أحمد حسون”.. ماذا قالت؟

حسون

وكالةزيتون – متابعات

ردت وزارة الأوقاف التابعة لنظام الأسد، على مفتي النظام أحمد حسون، بعد أن قدم تفسيراً غريباً لسورة التين في القرآن الكريم.

وذكر “المجلس العلمي الفقهي” التابع للوزارة أن “تفسير إعجاز الخلق بهذا المفهوم الضيق بعدٌ عن المقصد الإنساني الذي أراده الله في هذه السورة”.

وأوضح أن ذلك كلام لا ينطلق من دراية بقواعد تفسير القرآن الكريم، كما أنه إقحام للدِّين في إطار إقليمي ضيق.

وأضاف: “إن المجلس العلمي الفقهي يؤكد على ضرورة التمسك بالثوابت، وعدم الانجرار وراء التفسيرات الشخصية الغريبة التي لا تسعفها لغةٌ، ولا يقرُّها منطق أو برهان، والتي تخرق إجماع الأمة، ولا حاجة لمثل هذه التحريفات ولي أعناق الآيات”.

وتابع “يذكِّرُ المجلس العلمي الفقهي بأن منهج التفسير بالأغراض الشخصية أدى إلى ظهور التطرف في تفسيره من جهة أخرى، لأن منهج المتطرفين والتكفيريين إنما يعتمد على تحريف تفسير آيات القرآن لتنسجم مع أهدافهم التكفيرية، لذلك وجب التنويه إلى مخاطر مثل هذه التفاسير المنحرفة ومآلاتها”.

وفي عزاء المطرب صباح فخري قال حسون إن خريطة سوريا موجودة في سورة “التين” وفق زعمه.

حيث قال: “ما سألتوا ليش الله ذكر طور سنين وذكر مكة ثم ذكر التين والزيتون؟، ما انتبهتوا عليها.. الله عم يقسم بشجرتين، أقسم بالتين والزيتون وأقسم بطور سيناء وأقسم بمكة، فإذا تركها رددناه أسفل سافلين”.

ويُعتقد أن حسون قصد اللاجئين خارج سوريا، ثم، قال “إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات في هذه الأرض فلهم أجر غير ممنون”، ويقصد هنا من بقي إلى جانب النظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا