الأخبار

مقتل مدنيين من الطائفة الدرزية بغارات روسية على إدلب1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص

قضى مدنيان من الطائفة الدرزية، اليوم الاثنين، جراء شن الطائرات الحربية الروسية غارات جوية على ريف إدلب الشمالي الغربي.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية إن المقاتلات الحربية الروسية شنت غارات جوية على قرية تلتيتا شرق مدينة كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي.

وأشار مراسلنا إلى أن الغارات أدت إلى مقتل مدنيين، مضيفاً أن فرق الدفاع المدني السوري توجهت إلى المكان وسلمت الجثث إلى ذويها وتأكدت من خلوها الإصابات.

وقبل أيام، أكدت منظمة الدفاع المدني السوري، الخوذ البيضاء، مقتل 63 طفلاً في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، على يد قوات الأسد وروسيا منذ حزيران/ يونيو الماضي.

وقالت المنظمة في بيان: “رغم التوصل لوقف لإطلاق النار في شمال غربي سوريا في 6 آذار عام 2020 لكن ذلك لا يعني أن القتل توقف أبداً، بل مايزال مستمراً لكن بدون أن يلتفت العالم لما يحصل، و منذ بداية شهر حزيران الماضي، كثّفت قوات النظام وروسيا من حملتهم العسكرية على شمال غربي سوريا”.

وأضافت أن الأطفال كانوا الضحية الأكبر لتلك الهجمات، حيث وثق الدفاع المدني مقتل 63 طفلاً منذ بداية شهر حزيران حتى يوم الأربعاء 17 تشرين الثاني، مشيرة إلى أنهم قتلوا جميعهم بسبب الهجمات المدفعية والغارات الجوية على مدن وبلدات شمال سوريا.

فيما كانت حصيلة أربعة أشهر من الهجمات الممنهجة استمرت من بداية حزيران حتى نهاية شهر أيلول مقتل 130 مدنياً بينهم 56 طفلاً ويعد هذا رقماً كبيراً بعدد الضحايا الأطفال مقارنة بالعدد الكلي.

يشار إلى أنه منذ عام 2019 وثقت فرق الدفاع المدني مقتل أكثر من 2600 شخص كان من ضمنهم أكثر من 640 طفلاً، في شمال غربي سوريا، تؤكد المنظمة أن هؤلاء الضحايا هم فقط الذين استجابت فرقها للهجمات التي استهدفتهم من قبل قوات الأسد وروسيا.

اترك تعليقاً