الأخبار

“مراسلون بلا حدود” تدين اعتقال الأردن للصحفي السوري إبراهيم عواد وتطالب بالإفراج عنه1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون -متابعات

دعت منظمة “مراسلون بلا حدود”، المملكة الأردنية الهاشمية، بالإفراج عن الصحافي السوري إبراهيم عواد، الذي اعتقل يوم الأربعاء الماضي.

وقالت المنظمة في بيان إن عواد يواجه خطر الاضطهاد في حال تم ترحيله إلى بلده الأصلي، مشيرة إلى أن اعتقاله جاء في سياق حساس، حيث أعقب الزيارة التي أجراها وفد وزاري من نظام الأسد إلى عمان.

وذكرت مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في “مراسلون بلا حدود”، صابرين النوي: “إننا نطالب السلطات الأردنية بالإفراج عن الصحافي إبراهيم عواد، إذ لا يُعقل بأي حال من الأحوال أن تكون عمّان متواطئة في القمع المباشر لصحافي مُعرَّض للخطر في بلده الأصلي بسبب مواقفه الناقدة”.

وأشارت المنظمة إلى أن تهديد عواد بالترحيل لا يُعتبر حالة استثنائية، حيث وثقت ما لا يقلّ عن ثلاث حالات يواجه فيها فاعلون إعلاميون أجانب خطر الطرد من الأردن، من بينها اعتقال صحافي سوري في تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، وإجبار منبر إعلامي يديره لاجئون سوريون على التوقف في آب/ أغسطس الماضي.

جدير بالذكر أن السلطات الأردنية اعتقلت يوم الأربعاء الماضي عواد من منزله في العاصمة الأردنية عمان ونقلته إلى المخيم الأزرق على الحدود السورية تمهيداً لترحيله إلى بلاده.

اترك تعليقاً