الأخبار

المفتي العام لسوريا الشيخ أسامة الرفاعي يلقي أول كلمة له1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

نشر المجلس الإسلامي السوري، اليوم الخميس، أول كلمة للشيخ أسامة الرفاعي، بعد انتخابه مفتياً عامّاً للجمهوريّة العربيّة السّورية.

 

وقال الشيخ الرفاعي في كلمته، أن منصب الافتاء في سوريا أُسند إليه، بعد أن ألغى نظام الأسد هذا المنصب.

 

وذكر أن إلغاء منصب الإفتاء، كان خبراً صاعقاً، وهو ما دفع العلماء في البلد لبحث هذا الأمر، حيث تم بعدها انتخاب الشيخ الرفاعي لمنصب الإفتاء مكرهاً.

وأشار إلى أن العلماء هم من يعينون المفتي العام في أي بلد، لكن يتم في بعض البلدان انتخاب المفتي من قبل الحاكم.

وشدد على أن المجلس الإسلامي السوري أعاد الأمور إلى نصابها، مضيفاً أن المفتي يجب أن يحفظ الدين.

وأوضح أن الافتاء لا يقتصر على الحلال والحرام والزواج والطلاق، بل هو أوسع من ذلك بكثير.

وبخصوص المعتقلين والمهجرين والمشردين، والقاطنين في الخيام، ذكر الشيخ أنه لا يكفي التحسر عليهم، بل يجب القيام بالواجب تجاههم، وعلى الأقل الدعاء بالفرج في الثلث الأخير من الليل.

ووجه الشيخ تحية إلى المرأة التي تعاني بشكل كبير، خلال السنوات الماضية، كما وجه شكر للشباب السوريين في مختلف دول العالم، الذي يبذلون الجهد في سبيل خدمة الناس.

وكذلك وجه الشيخ تحية إلى الثوار، وقال إذا لم تتوحد الصفوف، لن نحلم بالنصر، وهو واجب من الواجبات.

وذكر أن من واجب العلماء إنارة الطريق أمام الناس، كونهم قدوة.

وأضاف: “نمد يدنا إلى جميع المكونات السورية، فمنصب المفتي ليس لناس دون ناس”.

جدير بالذكر أن المجلس الإسلامي السوري انتخب الشيخ أسامة الرفاعي مفتياً عاماً للجمهورية العربية السورية، وذلك بعد مناشدات من طلاب علم وهيئات إسلامية، عقب إلغاء نظام الأسد لهذا المنصب.

اترك تعليقاً