الأخبار

مزاعم روسية جديدة حول إدلب1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون -متابعات

أطلقت وزارة الدفاع الروسية مزاعم جديدة حول محافظة إدلب، والفصائل العسكرية فيها، حيث ادعت أن الفصائل تحضر لهجوم كيميائي.

وادعى نائب مدير مركز حميميم، اللواء البحري فاديم كوليت، في بيان صدر عنه مساء الخميس، بتلقي معلومات تتحدث عن “تخزين تنظيم جبهة النصرة في مخبأ تحت الأرض في مدينة سرمدا شمال إدلب حاويات فيها مواد سامة”.

وزعم كوليت أن “الإرهابيين ينوون تنظيم عملية استفزازية بهدف اتهام القوات الحكومية (نظام الأسد) باستخدام أسلحة كيميائية ضد السكان المدنيين”.

ومطلع الشهر الحالي، زعم كوليت، أن منظمة الدفاع المدني السوري، “تحضر لشن ضربات عشوائية ضد المدنيين في إدلب لاتهام نظام الأسد بها”.

وذكر في بيان أن المركز تلقى معلومات تتحدث عن “إعداد عناصر منظمة الخوذ البيضاء استفزازاً بهدف اتهام القوات الحكومية بشن ضربات عشوائية على المنشآت المدنية والسكان المدنيين”.

وأضاف أن المنظمة “تجري اختياراً للمشاركين في التصوير المفبرك” في بلدتَيْ “كفر كرمين” غرب حلب و”سرمدا” شمال إدلب.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا تطلق بشكل دوري اتهامات ومزاعم ضد منظمة الدفاع المدني السوري والفصائل العسكرية في إدلب، للتغطية على جرائمها.

اترك تعليقاً