الأخبار

ملف الأسلحة الكيميائية يؤرق نظام الأسد وروسيا1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

واجه نظام الأسد وروسيا خلال اجتماع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي، ضغوطات جديدة على خلفية اتهامات لهما باستخدام الأسلحة الكيميائية.

وقال المدير العام لمنظمة الأسلحة الكيميائية فرناندو أرياس إن نظام الأسد لم يصرح إلى الآن عن كامل ترسانته من الأسلحة الكيميائية ولم يسمح للمفتشين بالعمل في مناطق سيطرته.

وأضاف أرياس خلال الاجتماع أن نظام الأسد لم ينجز إلى الآن أياً من هذه التدابير، مشدداً على أن ما سبق أن صرح به لا يمكن اعتباره دقيقاً وكاملاً.

وكشف المدير المدير العام للمنظمة أنه بصدد التحضير لاجتماع مع وزير خارجية نظام الأسد فيصل المقداد للبحث في الخروق، وأسباب رفض إعطاء مفتشي المنظمة تأشيرات دخول.

وأشار أرياس إلى أن تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني المسجون، بغاز الأعصاب لا يزال يشكل تهديداً خطراً للجهود المبذولة عالميا للقضاء على الأسلحة الكيميائية.

من جانبها، قالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون ضبط الأسلحة والأمن الدولي بوني جنكينز خلال الجلسة: نجدد دعوتنا لروسيا ولنظام الأسد للتقيّد بواجباتهما”.

تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد يرفض منح تأشيرة لأحد مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مما يحول دون إرسال المنظمة فريق مفتشين إلى الأراضي السورية.

اترك تعليقاً