الأخبار

الشبكة السورية تحصي الهجمات الكيمائية لنظام الأسد ضد المدنيين1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الهجمات الكيمائية التي نفذها نظام الأسد ضد المدنيين، وعدد الشهداء الذين سقطوا جراء هذه الهجمات.

وذكرت الشبكة في تقرير صدر عنها اليوم، أن نظام الأسد هو أكثر من استخدم الأسلحة الكيميائية في القرن الحالي.

وتسببت هجمات نظام الأسد بواسطة الأسلحة الكيميائية في مقتل ما لا يقل عن 1510 أشخاص، وإصابة قرابة 12 ألفاً، من جراء ما لا يقل عن 217 هجوماً كيميائياً.

وأحصت الشبكة ما لا يقل عن 222 هجوماً كيميائياً في سوريا وذلك منذ أول استخدام موثَّق في قاعدة بيانات الشبكة لاستخدام الأسلحة الكيميائية في 23 كانون الأول عام 2012 وحتى 30 تشرين الثاني 2021.

وكان 217 من هذه الهجمات على يد قوات النظام، و5 على يد تنظيم “داعش”.

ولفتت إلى أن هجمات النظام تسببت في مقتل 1510 أشخاص يتوزعون إلى 1409 مدنيين بينهم 205 أطفال و260 سيدة (أنثى بالغة) و94 من مقاتلي المعارضة، و7 أسرى من قوات النظام كانوا في سجون المعارضة المسلحة خلال الهجمات.

وأدت جميع الهجمات إلى إصابة 11 ألفاً و212 شخصاً، 11 ألفاً و80 منهم أصيبوا في هجمات شنها النظام و132 أصيبوا في هجمات شنها تنظيم “داعش”.

وحمل التقرير مسؤولية تحريك الأسلحة الكيميائية واستخدامها إلى رئيس النظام بشار الأسد، الذي يتولى قيادة الجيش والقوات المسلحة.

وكان المدير العام لمنظمة الأسلحة الكيميائية فرناندو أرياس قد قال مؤخراً إن نظام الأسد لم يصرح إلى الآن عن كامل ترسانته من الأسلحة الكيميائية ولم يسمح للمفتشين بالعمل في مناطق سيطرته.

اترك تعليقاً