تركيا - غازي عنتاب

المجلس الإسلامي يرفض التدخل الخارجي في رسم مستقبل سوريا

المجلس الإسلامي السوري

وكالة زيتون – متابعات

أعرب المجلس الإسلامي السوري عن رفضه للتدخل الخارجي في رسم مستقبل سوريا، مؤكداً أن استقلال سورية أساسُ استقرارها.

وقال المجلس في بيان: “إنّ صياغةَ مستقبل سوريا ينبغي أن تكون بيد أبنائها البررة القادرين على ذلك، ولم تعقم بلادنا أن تنجب القادة والمفكّرين الغيورين على مستقبل أحفادهم بإخلاص ومسؤوليّة، أمّا التدخّلات الخارجيّة في رسم مستقبل البلاد فهي وصايةٌ مرفوضةٌ من شعبنا الذي يثور كلّما لمح تدخّلاً يسيء إلى هويّته وقِيَمه ودينه”.

وأضاف: “إنّ ما يجري من تدخّلات خارجية من هنا وهناك يزعم القائمون عليها معالجة مشكلةٍ؛ هي في الحقيقة غير موجودة، في بيئةٍ غيرِ مناسبةٍ، من جهةٍ غيرِ مخوّلة، وهذا كلّه التفافٌ على مطلب الشعب الصريح الواضح بإسقاط العصابة المتحكمة ببلادنا”.

وأشار إلى أن “ما يجري اليوم مخالفٌ للقوانين الدوليّة التي ترتّب العقد الاجتماعيّ وكتابة الدستور والتوافق على مبادئ فوق دستوريّة على البيئة الآمنة وإسقاط العصابة الحاكمة”.

وأردف: “إنّ شعبنا المتوافقَ منذ فجر التاريخ لم يعمل على تفريقه إلا يد هذه العصابة الآثمة، ولم يُثِر الطائفيّة فيما بينه إلا جرائم القمع الطائفيّ التي اقترفتها هذه العصابة منذ حكمها لسوريا”.

وختم بالقول: “إنّ المجلس الإسلاميّ السوريّ إذ يدعو لإيقاف التدخّلات الخارجيّة؛ تحت أيّ مسمّى كانت من التيسير أو الرعاية أو التنسيق؛ فإنّه يثمّن المشاريع الوطنيّة المخلصة التي بدأت بدراسة الحالة المثاليّة التي كانت سائدةً في مجتمعنا: من التوافق بين جميع مكوّناته، ومن أخذ جميع المكوّنات على يد الظالم، ويدعو لمزيد من العناية بتنظيم شؤون السوريين بأيدي المخلصين من أبناء الوطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا