السياسة

تركيا وقطر تشددان على رفض التطبيع مع نظام الأسد1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

شددت كل من تركيا وقطر، على رفض التطبيع مع نظام الأسد، أو السماح له بالعودة إلى جامعة الدول العربية.

وأفاد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الاثنين، بأن الأسباب ومباعث القلق التي دفعت لتعليق عضوية نظام الأسد في الجامعة العربية ما تزال موجودة.

وأضاف أنه “لا يمكن التطبيع مع نظام الأسد دون حل سياسي وإعادة النازحين واللاجئين”.

وتابع: “لسنا في موقع يسمح للنظام بأن يحضر القمة العربية ونأمل أن تدرك الدول العربية ذلك أيضاً”.

من جانبه شدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على أن “دعوة النظام للجامعة العربية ستدفعه للاستمرار في بطشه وتعرقل الحل”، مضيفاً أن “الحل الوحيد في سوريا هو حل سياسي”.

وقبل أسابيع أكد وزير الخارجية القطري أن “موقف قطر واضح تجاه نظام الأسد، فهو يرتكب جرائم وكانت هناك أسباب لقطع العلاقات، وهذه الأسباب ما زالت قائمة”.

وأضاف: “طالما الأسباب قائمة لا يوجد لدينا أي دافع لإعادة العلاقات في الوقت الحالي مع النظام، رغم تباين الآراء بين الدول العربية حول هذا الموقف”.

وأشار إلى أن الدوحة لم تر أي أفق لحل سياسي يرتضيه الشعب السوري حتى الآن، ولم تر أي تقدم في ذلك، مضيفاً: “نرى هناك استمراراً في نفس النهج والسلوك الذي يعمل عليه النظام”.

يذكر أن قطر تعتبر من بين الدول المتمسكة بموقفها تجاه نظام الأسد والتطبيع معه منذ اندلاع الثورة السورية ضده في عام 2011، حيث قامت بقطع العلاقات معه احتجاجاً على انتهاكاته وقمعه للمتظاهرين.

اترك تعليقاً