الأخبار

رايتس ووتش: أطفال إدلب ضحايا أعمال عسكرية وحشية لنظام الأسد وروسيا1 دقيقة للقراءة

جرحى مدنيون قصف دفاع مدني
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، أن نظام الأسد وروسيا انتهكا قوانين الحرب ما تسبب في عواقب قاتلة على المدنيين هناك.

وذكرت في بيان اليوم الأربعاء أن التحالف العسكري بين نظام الأسد وروسيا أطلق قرابة 14 قذيفة مدفعية من العيار الثقيل على بلدة أريحا بمحافظة إدلب في 20 تشرين الأول 2021، ما تسبب في مقتل 12 مدنياً وإصابة 24.

كما أشارت المنظمة إلى أن الدكتور وسيم باكير رئيس “اللجنة المجتمعية الطبية” في أريحا، قدم أسماء 12 مدنياً، بينهم 4 أطفال، قُتلوا في الهجوم، و24 جريحاً مدنياً، بينهم 6 أطفال.

وشددت المنظمة على أن “إنهاء وقف إطلاق النار واستئناف القتال سيعرض المدنيين لمزيد من الهجمات غير القانونية، مما قد يؤدي إلى عمليات نزوح جماعي إضافية مع عواقب إنسانية وخيمة”.

وأوضحت أن “الهجمات التي لا يوجد فيها هدف عسكري واضح أو العشوائية أو التي تسبب ضرراً للمدنيين غير متناسب مع المكسب العسكري المتوقع هي غير قانونية”.

وقالت الباحثة في قسم الأزمات والنزاعات في هيومن رايتس ووتش، بلقيس والي: “يبدو أن النظام وروسيا انتهكا قوانين الحرب ما تسبب في عواقب قاتلة على المدنيين هناك، وإن أطفال إدلب هم من جديد ضحايا أعمال عسكرية وحشية وغير قانونية”.

وأضافت أنه “يتعين على جميع الأطراف مضاعفة الجهود لحماية المدنيين في النزاع السوري المستمر منذ 10 سنوات. وعلى الحكومات الأخرى استخدام نفوذها والأدوات القانونية والاقتصادية والسياسية المتاحة لها للدفاع عن المدنيين في إدلب وتجنب حدوث أزمة إنسانية”.

وختمت المنظمة تقريرها بالمطالبة بتجنب “استخدام الأسلحة المتفجرة ذات الآثار واسعة النطاق، مثل الذخائر ذات نصف قطر التدمير الكبير وتلك غير الدقيقة بطبيعتها، في المناطق المأهولة بالسكان، نظراً لأن آثارها المتوقعة تتجاوز الأهداف المحددة لها”.

اترك تعليقاً