الأخبار

وسط ظروف غامضة.. مصرع قيادي في “قسد” داخل ثكنة عسكرية1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

لقي قيادي في ميليشيات قسد مصرعه داخل إحدى الثكنات العسكرية في الفرقة 17 بريف الرقة الشمالي وسط ظروف غامضة.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية إن الميليشيات عثرت على جثة القيادي صباح اليوم السبت خلف مبنى ورشة الصيانة مفصولة الرأس عن الجسد.

وأوضح مراسلنا أن القيادي المذكور هو المسؤول عن مرأب السيارات، مشيراً إلى أن الميليشيات استنفرت في المنطقة بعد الحادثة واعتقلت سبعة من العاملين في الورشة.

ومطلع الشهر الجاري، لقي قيادي في ميليشيات قسد مصرعه، إثر وقوعه بكمين نصبه مجهولون بريف بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية إن مجهولين يرتدون الزي الخاص لميليشيات قسد نصبوا حاجزاً على الطريق الواصل بين بلدتي التروازية والهبية شمال الرقة.

وأضاف مراسلنا أن الحاجز أوقف سيارة تقل القيادي في ميليشيات قسد الملقب “قناص كوباني” وأطلقوا النار عليه ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأشار مراسلنا إلى أن منفذي العملية تمكنوا من الفرار مصطحبين معهم سيارة القيادي الذي لقي مصرعه، فيما استنفرت ميليشيات قسد في المنطقة، وقامت باعتقال مدني تواجد في المكان أثناء العملية.

وتشير مصادر وكالة زيتون الإعلامية إلى أن “قناص كوباني” يشغل منصب قيادي في جهاز الأمن العام والاستخبارات التابعة لميليشيات قسد في الحسكة.

كما لقي قيادي في ميليشيات قسد مصرعه إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارته في ريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وقالت مصادر محلية إن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة القيادي في قوات الصناديد التابعة لميليشيات قسد حسين مهلب الحسن ما أدى إلى مصرعه.

وأشارت المصادر إلى أن الانفجار وقع في منطقة اليعربية بريف الحسكة الشمالي الشرقي، وأدى إلى إصابة ثلاثة عناصر من مرافقة الحسن.

وتأسست ميليشيا الصناديد بعد اندلاع الثورة السورية في آذار 2011 وتضم عدداً كبيراً من أبناء العشائر في دير الزور، ويقودها حميدي الدهام الجربا، وتحالفت مع قسد، وتنتشر في مناطق واسعة من ريف اليعربية على الحدود العراقية السورية.

اترك تعليقاً