الأخبار

تقرير فرنسي: نظام الأسد همش علي مملوك وأبعده عن المشهد1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

كشف موقع Intelligence Online الاستخباراتي الفرنسي، أن رئيس “مكتب الأمن الوطني” التابع لنظام الأسد، علي مملوك، ابتعد عن المشهد العام.

وبحسب الموقع، فإن مسؤوليات “مملوك” المتنوعة، التي تألفت سابقاً من قضايا خارجية، مثل المصالحة الإقليمية وعودة النظام إلى الهيئات الدولية، بجانب القضايا الداخلية التي على شاكلة المفاوضات مع قسد، وغيرها، صارت متراكمة أمام ناظري رئيس النظام بشار الأسد، الذي أكد أنه يعد الشخص الوحيد الذي يسيطر فعلياً على الهيكل المعقد للاستخبارات.

وأشار الموقع أن آخر ظهور لرئيس “مكتب الأمن الوطني” كان في أيلول الماضي حين كان يقود ملف الخلاف بين الأردن والأسد وشوهد علناً وتوارى بعدها.

وكانت شائعات قد أشارت في تموز 2019، إلى أن “مملوك” أُقيل من منصب “رئيس مكتب الأمن الوطني” وخلفه نائبه اللواء محمد ديب زيتون.

إلا أن المراسلات الرسمية واصلت الإشارة إليه بصفته رئيس مكتب الأمن الوطني حتى بعد هذا التاريخ.

وفي آذار 2020، شوهد “مملوك” مع بشار الأسد وهما يستقبلان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في العاصمة دمشق.

ومنذ ذلك الحين، اختفى اسم “مملوك” من المراسلات القادمة من القصر الرئاسي، برغم أن ذكره كان اعتيادياً في إطار زياراته العديدة إلى الخارج وعدم الإعلان عن مغادرته منصبه.

اترك تعليقاً