الأخبار

الحكومة المؤقتة تحذر من كارثة شمال سوريا جراء انقطاع دعم المشافي1 دقيقة للقراءة

مشفى الطب الصحة كورونا
كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – متابعات

حذرت الحكومة السورية المؤقتة من كارثة إنسانية في منطقة شمال غربي سوريا جراء استمرار انقطاع الدعم عن عدد من المشافي التي تقدم خدماتها لملايين المدنيين.

وقالت الحكومة في بيان: “نتابع بقلق بالغ خلال الشهور القليلة الماضية توقف الدعم عن 17 مشفى حيوي في الشمال السوري المحرر، ستة منها توقف بشكل كامل والباقي مستمر بتقديم الخدمة بشكل تطوعي بالحد الأدنى”.

وأشار البيان إلى أن هذه المشافي كانت تقدم خدماتها لأكثر من ثلاثة ملايين سوري في الشمال المحرر، تمت خلالها إجراء 2274 عملية جراحية ويصل عدد الخدمات الطبية الشهرية المقدمة بنحو 196,000 خدمة طبية.

وأضافت: “رغم ذلك نجد أن الحاجة مازالت ماسة إلى زيادة عدد المشافي لسد النقص الحاصل. وفي حال توقف عدد أكبر من المشافي فهذا ينذر إلى أن المنطقة تدخل في مسار خطير يسهم في تفريغ بعض المناطق من السكان وانتشار مزيد من الأمراض المزمنة والسرطانات والأوبئة المعدية”.

كما حذرت من خطر هجرة الكوادر الطبية المتضررة من توقف تمويل تلك المشافي والبالغ عددهم 995 شخص بين طبيب وممرض وكوادر فنية، وذلك في ظل نقص كبير في التخصصات وعدد الأطباء أساساً.

وختمت بالقول: “إننا في وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة نتابع الموضوع مع منظمة الصحة العالمية ونهيب بجميع المنظمات الطبية والجهات المانحة وضع تمويل المشافي في شمال سوريا ضمن أولويات مشاريعها”.

اترك تعليقاً