تركيا - غازي عنتاب

الرئاسة التركية تتحدث عن السوريين وتؤكد وقوفها بجانب المظلومين والضحايا

تركيا لاجئ سوريين اسطنبول

وكالة زيتون – متابعات 

أكد مدير دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، أن نحو 500 ألف لاجئ سوري عادوا إلى بلادهم نتيجة الجهود التركية.

أوضح ألطون أن موقف بلاده من القضايا الإنسانية والاجتماعية التي يشهدها العالم اليوم، وخاصة قضية اللاجئين السوريين، مؤكداً أن تركيا تقف إلى جانب المظلومين والضحايا.

وأضاف: “نحن لا نجتهد في الكلام فقط، بل في الجوهر، ونساهم في سلام المنطقة وأمنها واستقرارها، وقد عاد أكثر من 500 ألف من إخواننا وأخواتنا السوريين إلى وطنهم بكرامة للبقاء في المناطق الآمنة التي أقيمت في بلدانهم”.

وتابع: “هناك نحو 530 ألفاً في ألمانيا، و130 ألف طالب لجوء سوري في السويد، ولا يوجد أكثر من 50 ألف سوري في أي بلد غربي آخر، بلدنا يستضيف أكثر بثمانية أضعاف من ألمانيا، ولا يمكن تصور أن مثل هذا العدد الكبير من السكان لن يحدث آثاراً اجتماعية واقتصادية للبلد الذي يقيمون فيه”.

وأشار إلى أن “المعلومات والأخبار المستندة إلى الخطابات الشعبوية البعيدة عن الموضوعية لديها القدرة على تمهيد الطريق لمشكلات اجتماعية عميقة”.

ورفض ألطون الميول الشعبوية في وسائل الإعلام والخطاب السياسي تغذي الكراهية تجاه المهاجرين وطالبي اللجوء، وتؤدي إلى تصاعد العنصرية وكراهية الأجانب، وقال: “علينا أن نوضح هذه الحقيقة بوضوح شديد، المهاجرون وطالبو اللجوء هم ضحايا المشكلة، وليسوا مصدر المشكلة”.

وختم بالقول: “نحن بحاجة إلى موقف عادل تجاه تمثيل المهاجرين وطالبي اللجوء في وسائل الإعلام، وإلى بيانات صحفية واضحة، ونحتاج إلى قصص بشرية حقيقية ولغة موحدة ومتكاملة، ونحن نستطيع ذلك ويجب علينا تحقيقه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا