تركيا - غازي عنتاب

مجلة تحذر أمريكا من ارتكاب أخطاء سوريا في أوكرانيا

روسي أوكراني

وكالة زيتون – متابعات

أوضحت مجلة “ناشونال إنترست” أن “الولايات المتحدة سبق أن افترضت أن روسيا ستكون خائفة من مخاطر التدخل في سوريا إلى جانب نظام الأسد”.

وقالت إن “هذا خطأ لا ينبغي أن يرتكب عندما يتعلق الأمر بأوكرانيا”.

وأضافت أن كبار المسؤولين الأميركيين يطلقون تحذيرات عديدة، مثل أنه “إذا تدخلت روسيا في أوكرانيا فستواجه معركة صعبة”، أو “على القوات الروسية التعامل مع التمرد الأوكراني”، أو “مع عودة جثث الجنود الروس القتلى إلى ديارهم سيتعرض فلاديمير بوتين لضغوط شعبية متزايدة”، أو “روسيا لن تكون قادرة على تحقيق أهدافها في أوكرانيا، وسوف تغوص في مستنقع”.

وشددت على أنه “قد تشير هذه التصريحات إلى محاولات تحذير الكرملين بشأن بدء مغامرة عسكرية في أوكرانيا، لكن في الحقيقة فإن هذه التصريحات تعكس ما أصدرته إدارة أوباما في أيلول من العام 2015، قبل التدخل الروسي في سوريا”.

وتحدثت عن أن “هناك بعض الدروس المهمة المستفادة من متابعة المؤسسة العسكرية والأمنية الروسية في سوريا، في حال قرر الكرملين اختيار القوة العسكرية ضد أوكرانيا”.

ولفتت إلى أن هذه الدروس “تؤدي إلى نوع مختلف من القتال عما تتوقعه الولايات المتحدة، والذي تدرب وتجهز القوات الأوكرانية على أساسه”.

ومن الدروس أن “التدخل الروسي في سوريا ركز بشكل أساسي على تدمير القدرات والتشكيلات القتالية المعارضة لنظام الأسد، بدلاً من التركيز على المناطق التي خرجت عن سيطرته”.

وأردفت أن “الكرملين اتخذ قراراً بالانخراط بشكل مباشر في الصراع السوري عندما اكتسبت قوات المعارضة، أواخر صيف العام 2015، زخماً وقدرات كافية للضغط على النظام ومحاولة إزاحة بشار الأسد”.
وأما الدرس الثاني، هو أن الروس “حافظوا على وجود قليل نسبياً على الأرض في سوريا، واختاروا عدم التركيز على السيطرة على الأرض أو تحمل مسؤوليات الحكم”.

وتابعت أن “الروس ركزوا على بضعة مناطق ذات أهمية استراتيجية، وتوسطوا في عدد من حالات وقف إطلاق النار، وتركت القادة المحليين يسيطرون على أراضيهم المباشرة، مقابل قبول سيطرة النظام الشاملة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا