تركيا - غازي عنتاب

“قسد” تتخلص من عمال حفر الأنفاق بتهمة التخابر مع تركيا

قسد

وكالة زيتون – خاص

اعتقلت ميليشيات قسد اثنين من العمال الذين يعملون بحفر الانفاق لديها، بريف الرقة الشمالي، بتهمة التخابر مع الاستخبارات التركية.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية إن الميليشيات اعتقلت العاملين الذين ينحدرين من بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، أثناء تواجدهما في إجازة في منزليهما.

وأوضح مراسلنا أن الميليشيات وجهت للشابين تهمة تصوير الأنفاق وتحديد مواقع عسكرية وإرسالها للاستخبارات التركية، بهدف قصفها، مشيراً إلى أنه تم نقلهما إلى جهة مجهولة.

ومؤخراً، أطلقت ميليشيات قسد حملة مكثفة لحشد الشبان المقيمين في القرى والبلدات الواقعة تحت سيطرتها في أرياف الرقة ودير الزور وحلب، وتشغيلهم في حفر الأنفاق على خطوط التماس.

وقال مراسل وكالة زيتون الإعلامية إن قيادة قسد، المجالس في كل بلدة وقرية بإقناع الشبان العاطلين عن العمل، والمقيمين في المخيمات، بالعمل في حفر الأنفاق.

وخصصت الميليشيات 5 دولارات أمريكية لكل متر مربع يتم حفره، كما وعدت الراغبين بالعمل معها بالاعفاء من خدمة “الدفاع الذاتي” (التجنيد الإجباري)، إضافة إلى تأمين المواصلات لهم من أماكن سكنهم إلى مكان الحفر.

وليست المرة الأولى التي تستغل فيها الميليشيات سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية لسكان شمال شرقي سوريا في تنفيذ مشاريعها الخاصة، من تجنيد في شبكات الاغتيالات وحفر الأنفاق وغيرها.

جدير بالذكر أن بلدة الدرباسية بريف الحسكة الشمالي شهدت قبل أسابيع مقتل 4 شبان جراء هبوط نفق عليهم أثناء حفره وذلك بعد تجنيدهم بذات الطريقة المذكورة أعلاه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا