تركيا - غازي عنتاب

الولايات المتحدة تحدد محاور سياستها بشأن سوريا

مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، إيثان غولدريتش

وكالة زيتون – متابعات

جددت الولايات المتحدة على لسان مساعد نائب وزير الخارجية الأميركي إيثان غولدريتش، التزامها بالقرار الأممي 2254 لتحقيق الحل السياسي في سوريا.

وأوضح غولدريتش، أن نظام الأسد يتحمل كامل المسؤولية عما حدث ويحدث في سوريا من انتهاكات ضد الإنسانية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة، تركز من خلال دعمها قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254، على الانتخابات وتشكيل دستور جديد للبلاد والعودة الآمنة والطوعية للاجئين وإطلاق سراح المعتقلين.

ولفت إلى مجموعة من اللقاءات أجريت في قطر والإمارات ومصر والسعودية، للحديث عن أفضل السبل للوصول إلى الحل في سوريا.

وأشار إلى أنّ “النقاشات تطرقت لمحاولات التطبيع مع النظام السوري وهو ما قد يعطي رسالة خاطئة لا سيما مع استمرار الانتهاكات التي ترتكبها قواته في مختلف المناطق”.

وشدد على أنّ أميركا لن تطبع مع النظام ولا تدعم تطبيع بقية الحكومات معه. وتابع قائلا: “تحدثنا عن منع عودة النظام إلى جامعة الدول العربية”.

وأوضح أن سياسة الولايات المتحدة تركز على تحسين الوضع الإنساني للشعب السوري من خلال المساعدات الإنسانية ودعم إيقاف إطلاق النار بشكل دائم واستمرار مكافحة تنظيم الدولة “داعش”.

وختم: “نحن ندعم استراتيجية الأمم المتحدة (خطوة بخطوة) المقدمة من جميع الأطراف، ولكن لاحظنا أن النظام يرفض المشاركة بأي حل وحتى باستراتيجية خطوة مقابل خطوة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا