تركيا - غازي عنتاب

واشنطن تصنف فصيلاً جديداً في إدلب على لوائح الإرهاب

وزارة الخارجية الأمريكية

وكالة زيتون- متابعات 

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية تصنيف “كتيبة التوحيد والجهاد”، العاملة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، على أنها منظمة “إرهابية عالمية بشكل خاص”.

وقالت الوزارة إن الولايات المتحدة “تلتزم بمعالجة النشاط الإرهابي في المناطق غير الخاضعة لسلطة النظام في سوريا، من خلال الاستخدام الحكيم لأدوات مكافحة الإرهاب، والمشاركة البناءة مع شركائنا”.

وأشارت في بيان يوم أمس الإثنين إلى أنها “تماشياً مع هذا الالتزام، صنفت كتيبة التوحيد والجهاد على أنها منظمة إرهابية عالمية محددة”.

وبالإضافة إلى التصنيف، أضافت الخارجية الأمريكية “كتيبة التوحيد والجهاد” إلى قائمة العقوبات المفروضة على تنظيم “داعش” و”القاعدة” لدى مجلس الأمن، “ما يتوجب على جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تنفيذ تجميد الأصول، وحظر السفر، وحظر توليد الأسلحة.

وأضافت أن “كتيبة التوحيد والجهاد” تنتمي إلى تنظيم “القاعدة”، وتعمل بشكل أساسي في محافظة إدلب، إلى جانب “هيئة تحرير الشام”، وتتعاون أيضاً مع منظمات مصنفة على قائمة الإرهاب، مثل “كتيبة الإمام البخاري” و”جماعة الجهاد الإسلامي”.

وتابعت: “كانت كتيبة التوحيد والجهاد مسؤولة عن تنفيذ هجمات خارجية، مثل هجوم مترو سانت بطرسبرغ في نيسان من العام 2017، والذي أسفر عن مقتل 14 شخصاً وإصابة 50 آخرين، وتفجير انتحاري بسيارة ملغمة على السفارة الصينية في بيشكيك بدولة قرغيزستان في آب من العام 2016، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص”.

يذكر أن “كتيبة التوحيد والجهاد” تأسست في العام 2013 شمالي سوريا، وتضم عشرات المقاتلين الأجانب، وخاصة مواطنين من بلدات وسط آسيا، وبشكل خاص أوزبكستان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا