تركيا - غازي عنتاب

لافروف يشكر الإمارات على موقفها تجاه نظام الأسد

لافروف

وكالة زيتون – متابعات 

قدم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة على مواقفها الأخيرة من نظام الأسد.

وفي مؤتمر صحفي مع نظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد، في العاصمة الروسية موسكو، أعرب لافروف عن “شكره للإمارات على الخطوات التي اتخذتها مؤخراً حيال سوريا.

وقال لافروف إن بلاده “مقتنعة بأهمية تنشيط الجهود لإعادة سوريا إلى حضن الجامعة العربية”، مشيراً إلى أنه ناقش مع ابن زايد العلاقات مع أطراف النزاع في سوريا، بما في ذلك المعارضة.

وأضاف أنه ناقش أيضاً “مسألة اللجنة الدستورية السورية، التي ستبدأ اجتماعاتها في آخر شهر آذار الجاري، بالإضافة إلى إعادة إعمار البنية التحتية في سوريا”.

كما أشاد لافروف بـ “الموقف المتوازن” الذي تتخذه دول الإمارات إزاء آخر مستجدات الوضع في أوكرانيا، وأوضح “أود التعبير عن امتناننا لموقفكم المدروس والمتوازن إزاء هذا الوضع”.

وقبل أشهر، أجرى وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، زيارة إلى سوريا، التقى فيها، برأس النظام في سوريا، بشار الأسد.

وأعلنت مصادر موالية إلى وصول طائرة إماراتية إلى مطار دمشق الدولي على متنها وزير خارجية الإمارات، في زيارة هي الأولى لمسؤول إماراتي رفيع المستوى منذ عام 2011.

وذكرت أن وفداً إماراتياً رفيع المستوى وصل إلى دمشق بهدف كسر العزلة العربية عن نظام الأسد.

وشددت على أن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد وصل إلى مطار دمشق الدولي.

وأوضحت مصادر دبلوماسية في نظام الأسد، أن وزير الخارجية الإماراتي وصل دمشق، والتقى بشار الأسد.

وأضافت: “عبد الله بن زايد نقل إلى الأسد رسالة من رئيس دولة الإمارات، خليفة بن زايد آل نهيان، وولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان”.

ولفتت إلى أن ملف عودة النظام إلى الجامعة العربية كانت محوراً مهماً في المحادثات بين الجانبين.

سبق ذلك إجراء بشار الأسد، اتصالاً هاتفياً مع ولي عهد أبو ظبي الإماراتية، محمد بن زايد آل نهيان، في ثاني اتصال هاتفي بين الجانبين منذ بدء الثورة.

تجدر الإشارة إلى أنه في السابع والعشرين من شهر آذار العام الماضي أجرى ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد أول اتصال هاتفي مع بشار الأسد منذ بدء الثورة، حيث تم خلاله بحث فيه سبل التصدي لتفشي فيروس كورونا في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا