تركيا - غازي عنتاب

الولايات المتحدة منزعجة من الإمارات بسبب التطبيع مع “الأسد”

نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية

وكالة زيتون – متابعات

 

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية انزعاجها من الإمارات بسبب التطبيع مع نظام الأسد ومحاولتها إضفاء الشرعية عليه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن واشنطن “ستواصل استخدام قانون العقوبات لمحاسبة مجرمي الحرب في سوريا، بمن فيهم الأفراد في نظام الأسد.

وأضاف أن الولايات المتحدة “منزعجة من محاولة الإمارات الواضحة لإضفاء الشرعية على بشار الأسد”.

وأكد أن الأسد “يبقى مسؤولاً عن موت ومعاناة عدد لا يحصى من السوريين، ومسؤولاً عن تهجير أكثر من نصف السكان، بالإضافة إلى الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري لأكثر من 150 ألف رجل وامرأة وطفل سوريين”.

وشدد على أن واشنطن “لا تدعم جهود إعادة تأهيل الأسد، ولا تدعم تطبيع الدول لعلاقاتها معه”.

وطالب الدول التي تفكر في التعامل مع نظام الأسد بـ”تقييم الفظائع المروعة التي ارتكبها ضد السوريين على مدار العقد الماضي”.

ولفت إلى أنه “يجب على الدول أن تنظر في جهود النظام المستمرة لحرمان جزء كبير من البلاد من الوصول إلى المساعدات الإنسانية والأمان”.

وتابع أن واشنطن “أوضحت أنها لن ترفع أو تتنازل عن العقوبات، ولن تدعم إعادة إعمار سوريا حتى يكون هناك تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي، وهو ما لم نشهده”.

وقال إن بلاده “تعاقب أعضاء نظام الأسد باستخدام السلطات المتاحة لها”، مشيراً إلى أن “العديد من شركائنا فعل الشيء نفسه لعزل النظام اقتصادياً إلى أقصى حد ممكن، وفرض ضغوط اقتصادية”.

وأردف أنه “يمكننا الاستمرار في ابتكار طرق لحساب الاحتياجات الإنسانية للأشخاص في المنطقة التي لا يستطيع نظام الأسد الاستفادة منها بشكل مباشر”.

وختم أن واشنطن “لم تقم بأي شيء يفيد النظام بشكل مباشر، وما فعلناه هو محاولة مراعاة الاحتياجات الإنسانية الكبيرة”.

جدير بالذكر أن الإمارات استقبلت يوم الجمعة الماضي بشار الأسد، في أول زيارة له إلى دولة عربية منذ اندلاع الثورة السورية قبل 11 عاماً، والتقى خلال الزيارة ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ومحمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا