تركيا - غازي عنتاب

تقرير حقوقي: سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة

لغم الغام

وكالة زيتون – متابعات 

أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 2829 مدنياً بينهم 699 طفلاً بسبب الألغام في سوريا منذ عام 2011 حتى الآن.

وقالت الشبكة في تقرير اليوم الإثنين بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام إن سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة والمجهولة الموقع.

وأضافت: “إن اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام يصادف هذا العام 2022 مرور أزيد من 11 عاماً على اندلاع الثورة في سوريا”.

وأوضحت أنه منذ آذار 2011 حتى الرابع من نيسان الجاري مقتل ما لا يقل عن 2829 مدنياً بينهم 699 طفلاً، و294 سيدة، و8 من الكوادر الطبية، و6 من كوادر الدفاع المدني، و 9 من الكوادر الإعلامية، قتلوا عبر المئات من حوادث انفجار الألغام في مختلف المحافظات السورية.

وأظهر تحليل البيانات أن قرابة نصف ضحايا الألغام الأرضية قد قتلوا في محافظتي حلب والرقة، فقد بلغت نسبة حصيلة الضحايا في المحافظتين قرابة 49 %، تليهما محافظة دير الزور بنحو 17 %.

كما استعرض التقرير رسوماً بيانية لتوزع حصيلة الضحايا بسبب الألغام تبعاً للسنوات منذ آذار 2011، وأظهر المؤشر التراكمي أن قرابة ثلث الضحايا قد تم توثيق مقتلهم في عام 2017، ليتصدر هذا العام بقية الأعوام في هذا الجانب.

وشدد التقرير على أن “الحصيلة الضخمة للضحايا الذين قتلوا بسبب الألغام في سوريا تؤكد على ضرورة خلو العالم من هذا السلاح الغوغائي”.

وختمت بالإشارة إلى استمرار وقوع ضحايا من قتلى وجرحى بسبب الألغام على الرغم من المناشدات المتكررة، والمطالبات العاجلة بضرورة تدخل فرق دولية للمساعدة في الكشف عن أماكن توزع الألغام والضغط على القوى المسيطرة في سوريا لتحديد أماكن انتشارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا