تركيا - غازي عنتاب

“منظمة الدفاع المدني “يجب على المنظمات الدولية الوقوف عند مسؤوليتها

الدفاع

وكالة زيتون – متابعات
أصدرت “منظمة الدفاع المدني السوري” ، في بيانٍ، مساء يوم أمس ا، قالت فيه إنّ المدنيين السوريين في منطقة خفض التصعيد يعيشون الآن في “خطر مجهول” مع انعدام أدنى ظروف الحياة.

وأضافت المنظمة، أنّ المدنيين في منطقة خفض التصعيد (إدلب، أجزاء من حلب واللاذقية وحماة) واجهوا النزوح لمرتين أو ثلاثة على أقل تقدير.

فيما حذّر الدفاع المدني، من استمرار القصف الجوي والعمليات العسكريّة على طول الأطراف الشمالية والشمالية الغربية من محافظة حماة وريف حلب الجنوبي ومحافظة إدلب التي تعجّ بالنازحين المدنيين الذين يفترشون الأراضي الزراعيّة.

وحمّل بيان المنظمة “التحالف الروسي السوري” المسؤولية المباشرة عن هذه المأساة، من خلال قصف المستشفيات والنقاط الطبية ومراكز الدعم والإنقاذ التابعة للدفاع المدنيّ.

كذلك دعا جميع المنظمات الدولية للوقوف عند مسؤوليتها والمطالبة بإيقاف استهداف المدنيين ومنشآتهم الحيوية “فوراً”.
ويشنّ نظام الأسد بدعم روسي منذ أواخر نيسان، حملة عسكرية على منطقة خفض التصعيد، ما تسبب باستشهاد المئات، ونزوح أكثر من حوالي مليون شخص، ودمار هائل في المناطق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا