تركيا - غازي عنتاب

المجلس الإسلامي السوري يبيّن حقيقة تلقيه إشعاراً بمغادرة تركيا

مجلس اسلامي

وكالة زيتون – متابعات

نفى المتحدث باسم المجلس الإسلامي السوري، مطيع البطين، أن يكون المجلس قد تلقى إشعاراً من الحكومة التركية، لخروج المجلس من تركيا، ونقل نشاطاته إلى الداخل السوري.

وأفاد البطين في بيان مصور، بأن المجلس الإسلامي السوري موجود منذ سنوات في الداخل السوري، وله فيه نشاطات مستمرة، كما أنه موجود في تركيا.

وشدد على أن المجلس لم يستلم أي إشعار من تركيا، لا على المستوى الرسمي أو غيره، من أجل نقل نشاطاته إلى الداخل السوري.

وفي تعليقه على إعادة اللاجئين إلى بلادهم، أوضح المتحدث أن العودة الطوعية والآمنة إلى سوريا، لا تكون إلا من خلال عودة المهجرين إلى بيوتهم التي أُخرجوا منها، وإلى مدنهم الأصلية.

وأكد أن ذلك لا يتحقق إلا بزوال الأسباب المانعة، وعلى رأسها وجود نظام الأسد حتى الآن.

واستنكر المجلس الإسلامي السوري حملات العنصرية والكراهية ضد اللاجئين السوريين في مختلف دول اللجوء.

وطالب المسؤولين في هذه الدول بحماية اللاجئين ومحاسبة من يبث خطاب الكراهية والعنصرية.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن قبل أيام عن مشروع لإعادة مليون لاجئ سوري من تركيا إلى المناطق الآمنة في الشمال السوري، دون أن يتطرق للمؤسسات السورية المعارضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا