الأخبار

هل سحبت قوات الأسد آليات من سراقب؟1 دقيقة للقراءة

كتبه Zaitun agency

وكالة زيتون – خاص
تداولت صفحات ومواقع إخبارية خلال الساعات القليلة الماضية، أنباء عن سحب قوات الأسد جزء من آلياتها ومعداتها العسكرية من مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

هذه الأنباء سرعان ما انتشرت كالنار في الهشيم بين الأهالي في محافظة إدلب حيث تم تداولها على نطاق واسع، فيما غاب أي توضيح رسمي من قبل الجهات العسكرية المنتشرة في المنطقة.

ولمعرفة حقيقة هذا الأمر، تواصلت وكالة زيتون الإعلامية مع القيادي في الجبهة الوطنية للتحرير أحمد الحسين، الذي أكد انسحاب قسم من الآليات العسكرية من محاور مدينة سراقب.

الحسين أوضح أن الآليات التي انسحبت تتبع للفرقة 25، ولا يتجاوز عددها الـ14 آلية، وتم نقلها إلى منطقة البادية السورية للمشاركة في عملية هناك، مشيراً إلى أن القوات المنسحبة من المقرر أن تعود بعد انتهاء المهمة الموكلة لها.

وأشار محدثنا إلى أن محاور محافظة إدلب تشهد بشكل عام استقرار من ناحية انتشار القوات ونقاط التماس، ولا يوجد أي انسحابات غير طبيعية أو حشودات إضافية.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأسد تمكنت في شباط/ فبراير عام 2020 من السيطرة على مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي بعد عملية عسكرية واسعة، بمشاركة الطيران الروسي والميليشيات الإيرانية وحزب الله.

اترك تعليقاً