تركيا - غازي عنتاب

“شبيح في المناطق المحررة” بقبضة الشرطة العسكرية في الباب.. القصة كاملة

الباب

وكالة زيتون – متابعات
تسبب إطلاق “الشرطة العسكرية” التابعة للجيش الوطني السوري سراح منهم بارتكابه جرائم إلى جانب قوات نظام الأسد بإحداث موجة غضب عارمة لدى المدنيين في شمال سوريا.

واعتبر ناشطون وسكان في شمال سوريا أن إطلاق سراج المتهم يعتبر خيانة لدماء شهداء الثورة السورية، بالتزامن مع ضلوع قيادات في “الجيش الوطني” بعملية إطلاق سراح “الشبيح”.

ماذا حدث؟

موجة الغضب التي حصلت، أجبرت الشرطة العسكرية في مدينة الباب بريف حلب على اعتقال المدعو محمد حسان المصطفى المتهم بانتمائه لصفوف النظام، وارتكابه انتهاكات ضد المدنيين. بعد ساعات من إطلاق سراحه اليوم؛ ليتم اعتقاله مرة ثانية.

وقال الشرطة العسكرية في بيان إن المُتهم لا يزال تحت التوقيف، وسيتم عرضه على القضاء أصولًا للبت في قضيته، بعد الاعترافات التي أدلى بها.

تزامن ذلك مع خروج مظاهرات أمام مقر الشرطة العسكرية، وإشعال المتظاهرين إطارات سيارات أمام مبنى الشرطة.

وذكرت مصادر عدة أن العميد في إدارة “الشرطة العسكرية”، يلقب بـ”أبو إبراهيم”، أعطى أمراً باعتقال المفرج عنه مباشرة، وسيُقبض على كل من شارك أو ساهم بإطلاق سراحه فوراً.

وأشارت المصادر إلى أنه تم اعتقال المدعو محمد حسان المصطفى بعد الإفراج عنه بساعات، مقابل دفع غرامة 1500 دولار أمريكي، بوساطة القيادي في فرقة السلطان مراد المدعو حميدو الجحيشي.

وقال القيادي حميدو الجحيشي، في تسجيل صوتي إن الشخص مختل عقلياً، وهو لم يعترف بارتكاب جرائم واعتداءات.

وأضاف أن الفصيل سلم الشاب للقضاء درءاً لأي اقتتال فصائلي في المنطقة.

لكن كلام “الجحيشي” يتعارض مع ما قاله أحد عناصر الشرطة العسكرية في تسجيل مصور أمام مقر المؤسسة العسكرية.

وقال في التسجيل إن الشاب اعترف دون أي ضغط أو تعذيب بأنه عسكري سابق بـ”الفرقة الرابعة” خدم في صفوف النظام أكثر من ثمانية أعوام، ومرتكباً جرائم قتل واغتصاب باعترافات أدلى بها بعد إلقاء القبض عليه منذ أيام، عقب دخوله منذ خمسة أشهر إلى مناطق ريف حلب من مناطق سيطرة النظام السوري.
وينحدر الشاب المتهم من حي الصالحين بمدينة حلب، واعترف بمشاركته اقتحامات ومداهمات واعتقالات في صفوف النظام السوري بعدة مدن سورية، وارتكابه جرائم قتل واغتصاب.

وتسرّح المصطفى من خدمته في صفوف “الفرقة الرابعة” في قوات النظام بعد ثماني سنوات ونصف، وحصوله على مبلغ مالي قدره مليوني ليرة سورية، وفق بيان حصل عليه ناشطون، صادر عن “الشرطة العسكرية” بتاريخ 12 من أيار الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا