تركيا - غازي عنتاب

طبيبان سوريان تطوعا للعمل في أوكرانيا: ما يحصل هنا شبيه بما جرى بسوريا

جرحى اوكرانيا

وكالة زيتون – متابعات

تحدث طبيبان سوريان تطوعا للعمل في أوكرانيا، عن الإصابات التي تعاملا معها، وشبهانها إلى حد كبير بالإصابات التي عاينوها في سوريا.

وأفاد الدكتور أحمد دبيس، مدير قسم البعثات الدولية والاستجابة الطارئة في “اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية”، بأنه تواجد في أوكرانيا منذ بدء الهجوم الروسي عليها، مؤكداً أنه شهد العديد من الإصابات التي كانت تصلهم جراء استهداف القوات الروسية للمدنيين والأسواق والأحياء السكنية.

وشدد في تصريح لوكالة “الأناضول” ورصدته وكالة زيتون الإعلامية، على أن الإصابات التي تعامل معها مشابهة إلى حد كبير تلك التي شهدها في سوريا، باعتباره كان يعمل منسقاً لسوريا في اتحاد المنظمات الطبية.

ولفت دبيس إلى أنه رغم تشابه الإصابات في سوريا وأوكرانيا إلى أن وضع القطاع الصحي في الأخيرة أفضل بكثير.

وأردف: “في سوريا كانت البنية التحتية الصحية ضعيفة، وتعاني من نقص الكوادر الطبية، إضافة إلى الحصار وقلة المساعدات الطبية”.

بدوره أكد الدكتور محمد غالب تناري، العامل في “الجمعية الطبية السورية الأمريكية” أن “الإصابات بين المدنيين التي وصلتنا كانت جراء استهداف مباشر للمدنيين والأحياء السكنية”.

وكذلك أكد أن الإصابات التي شهدها وساهم في معالجتها بأوكرانيا “تشبه الإصابات التي كانت تصلهم إلى المشفى في سوريا”، لافتاً إلى أن “المشافي والكوادر الطبية متوفرة في أوكرانيا، إلا أن هناك ضعف في التجهيزات اللازمة للتعامل مع الإصابات الناتجة عن القصف”.

وفي وقت سابق، أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، أن الهجمات التي شنتها قوات الأسد وروسيا على بنى تحتية مدنية، في شمال غربي سوريا، قد ترقى إلى “جرائم ضد الإنسانية”.

وأوضح المدير التنفيذي للمنظمة، كينيث روث، أن “ضربات التحالف السوري-الروسي على المستشفيات والمدارس والأسواق في إدلب أظهرت استخفافاً صارخاً بالحياة المدنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا