تركيا - غازي عنتاب

الأمم المتحدة تبدي قلقها من توقف المساعدات عبر الحدود إلى سوريا

مساعدات

وكالة زيتون – سياسي

شدد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارتن غريفيث على “أهمية أن تتحول تعهدات المانحين في مؤتمر بروكسل السادس حول سوريا إلى مساعدات فعلية”.

وطالب المسؤول الأممي بتجديد تفويض مجلس الأمن الدولي لآلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود.

وأشار إلى “الافتقار إلى تمويل هذا النداء يعني أننا سنضطر إلى الاختيار بين الأولويات في استجابتنا، وسنضطر إلى اختيار خيارات صعبة”.

وأضاف أن “1.9 مليون شخص إضافي قد يسقطون في براثن الجوع بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية وآثار الأزمة الأوكرانية”.

غريفيث شدد على أن برنامج الأغذية العالمي “أنذر أنه سيقلص برامجه أكثر في تموز المقبل، بسبب الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية وتراجع مستويات التمويل، ما يؤدي إلى نتائج كارثية على الشعوب التي تعول على مساعدة البرنامج”.

وتابع أن “الوقت جوهري بالطبع، ولذلك فإن التعهدات السخية التي أعلن عنها في بروكسل يجب أن تحول في أسرع وقت ممكن إلى مساعدات فعلية”.

في السياق نفسه، أكد المسؤول الأممي أنه سيستمر في “جهود لتوسيع النفاذ الإنساني عبر الخطوط”.

وتخطط الأمم المتحدة تخطط لإرسال بعثة عبر الخطوط إلى رأس العين لتوفير المعدات الطبية بما في ذلك اللقاحات الأساسية والأدوية.

وفي 16 أيار الجاري، وفّرت القافلة الرابعة عبر الحدود مساعدات غذائية لأكثر من أربعين ألف شخص في شمال غربي سوريا.

وتعمل الأمم المتحدة حالياً على آلية إرسال القافلة الخامسة وفقاً للخطة المتفق عليها، لإرسال القوافل عبر الخطوط إلى شمال غربي سوريا.

وقد تم تمديد مهمة تنفيذ هذه الخطة، التي تركز على تنفيذ خطط عبور القوافل المشتركة بين الوكالات، عبر الخطوط، إلى المجتمعات في محافظتي إدلب وحلب، حتى كانون الأول المقبل.

وأردف: “كما هو معلوم، فقد سمح مجلس الأمن للأمم المتحدة وشركائها بتقديم المساعدة عبر الحدود، ولكن تنتهي مهلة هذا الإذن بعد ستة أسابيع”، مشيراً إلى أنه “من هنا تأتي أهمية أن نمدد إمكانية العبور عبر الخطوط”.

وختم بأن “العمليات عبر الخطوط لا يجب أن تستبدل بأي شكل عمليات عبور الأمم المتحدة عبر الحدود، وعدم تجديد هذه الأذون سوف يضع حداً للمساعدات المنقذة للحياة التي نقدمها لمن يعيشون في شمال غربي سوريا بمن فيهم أكثر من مليون طفل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا