تركيا - غازي عنتاب

بيان صادر عن المعتصمين في “الباب” حول ما تقوم به الشرطة العسكرية في المدينة

وكالة زيتون – محلي

أصدر الأهالي المعتصمين في مدينة الباب اليوم السبت 21 أيار، بياناً يطالب فيه اللجنة المشكلة من قبل وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، بالكشف عن مصير من ساهم بالافراج عن عنصر سابق في قوات نظام الأسد من سجن الشرطة العسكرية في المدينة.

وجاء في البيان: لا يخفى على أحد الجريمة التي تمت في مؤسسة الشرطة العسكرية في مدينة الباب منذ ايام، بخصوص تهريب عنصر من قوات الفرقة الرابعة المعترف بعدة جرائم قتل واغتصاب، والتستر على المجرمين الذين ساعدوا في هذه العملية الوقحة، والفساد الإداري الذي تكشفت خيوطه في هذه المؤسسة التي من المفترض أن تكون حامية للثورة ولمبادئها.

 

وأضاف البيان أن بعد الاحتجاجات التي انطلقت كردة فعل طبيعية من الثوار القاطنين في مدينة الباب، والتي كان الهدف الاسمى منها تصحيح المسار وحماية مبادئ الثورة من عبث العابثين، قام وفد من ممثلي الفعاليات المدنية والثورية في مدينة الباب، بالاجتماع مع العميد “أحمد الكردي” وتم تقديم طلبات المحتجين التي تنص على خلع قائد فرع الشرطة العسكرية في مدينة الباب ومحاسبته، بالإضافة إلى محاسبة المدعو “حميدو الجحيشي” المتورط بهذه القضية بشكل مباشر، ومحاسبة كل من ساهم بالافراج عن المجرم القاتل.

وأشار البيان إلى أن الفعاليات الثورية والمدنية اعطت اللجنة المشكلة من وزارة الدفاع مهلة 72 ساعة، لإصدار قرار بمحاسبة كل من اشترك بهذه الجريمة، وإلى تاريخ إصدار هذا البيان، لم يتبق إلى القليل على انتهاء المهلة المحددة، ولم نر أي استجابة او تفاعل من قبل اللجنة.

وشدد البيان على أن المهلة المحددة ستنتهي مساء اليوم عند الساعة 12 ليلاً، مؤكداً على أنه سيتم رفع مستوى الاحتجاج السلمي الذي اقتصروا فيه خلال الأيام الماضية على الاعتصام في الخيمة، إلى الاحتجاج بكل الطرق السلمية الممكنة والمتاحة، في حال لم تتجاوب اللجنة بشكل إيجابي مع الشارع الثوري.

يذكر أن الفعاليات الثورية والمدنية، وممثلين من الجيش الوطني السوري، بحضور مدير إدارة الشرطة العسكرية العميد “أحمد الكردي” قد أجتمعت يوم الخميس الفائت في مدينةالباب وأصدرت بياناً يتوعد بمحاسبة وفصل المسؤولين عن الحادثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقا